كرة القدم

كرة القدم الفرنسية تفقد الأسطورة ريمون كوبا

ريمون كوبا يوم 30 مايو عام 1957 ( أرشيف أ ف ب )

فقدت كرة القدم الفرنسية يوم الجمعة 3 مارس 2017 أحد أبرز نجومها التاريخيين ريمون كوبا الذي توفي عن عمر 85 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض، ومسيرة رياضية كان فيها أول لاعب كرة قدم فرنسي يتألق خارج بلاده.

إعلان

 

وقوبل رحيل اللاعب الذي نال عام 1958 جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب، وأحرز أبرز لقب أوروبي للأندية مع ريال مدريد الإسباني ثلاث مرات في الخمسينات من القرن الماضي، بتصريحات أبرزت مكانته لاسيما من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي اعتبره "أسطورة".

وكان كوبا، المتحدر من أصل بولندي واسمه الأصلي ريمون كوباشيفسكي، قد لفت الأنظار في صفوف فريق انجيه قبل أن يلعب مع رانس من عام 1951 إلى 1956، لينتقل بعدها إلى ريال مدريد الإسباني.

ويعد كوبا رائدا في كرة القدم الفرنسية إذ كان أول لاعب يتألق في الخارج، وساهم في قيادة النادي الملكي الإسباني إلى اللقب القاري ثلاث مرات (1957، 1958، و1959) إلى جانب مجموعة من النجوم كألفريدو دي ستيفانو وفيرينك بوشكاش وفرانشيسكو خنتو.

كوبا" الخائن"

إلا أن انتقال كوبا إلى ريال في حينه لم يكن سهلا.

وتحدث عنه اللاعب الراحل في تصريحات سابقة قائلا "كنت أول لاعب فرنسي يغادر البلاد. في تلك الفترة، اعتبر كثيرون بأنني خائن".

توج كوبا مع رانس بطلا لفرنسا عامي 1953 و1955، وقاده إلى نهائي كأس الأبطال الأوروبية التي فتحت له أبواب ريال مدريد.

وخلال كأس العالم لكرة القدم في السويد عام 1958، قاد كوبا المنتخب الفرنسي إلى نصف النهائي قبل أن يخسر أمام البرازيل 2-5.

وعلى رغم تألق مواطنه جوست فونتين (هداف البطولة برصيد 13 هدفا) وبزوغ نجم الأسطورة البرازيلي بيليه، اختير كوبا أفضل لاعب في تلك النسخة التي أنهاها المنتخب الفرنسي في المركز الثالث.

وفي العام نفسه، بات كوبا أول لاعب فرنسي يحرز جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في أوروبا، علما بانه حل ثانيا أيضا عامي 1956 و1957 وثانيا عام 1959 في هذه الجائزة المرموقة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن