أخبار العالم

"جيوش لبنان، انقسامات وولاءات" كتاب نقولا ناصيف عن تشرذم الجيش وإعادة بنائه

فيسبوك
إعداد : مونت كارلو الدولية

يوقّع الكاتب والصحافي نقولا ناصيف الاثنين في 6 اذار الجاري كتابه "جيوش لبنان، انقسامات وولاءات" في مهرجان الكتاب اللبناني الذي تقيمه الحركة الثقافية في مدينة انطلياس في الضاحية الشمالية لبيروت.

إعلان

يتناول الكتاب في خمسة فصول وضع الجيش اللبناني خلال الحرب التي انطلقت شرارتها في لبنان في 13 من نيسان ابريل من العام 1975 والاثر الذي تركته الانقسامات السياسية على وضع الجيش.

خلال سنوات الحرب حصلت انشقاقات عدة في صفوف الجيش وسيطرت الطوائف والأحزاب على الوية تم فرزها على أساس مذهبي. وقد عزز وثق الكاتب كل هذه الاحداث استنادا الى محاضر اجتماعات ومراسلات شخصية وتقارير مديرية المخابرات ما بين الأعوام 1975 تاريخ اندلاع الحرب والعام 1991 تاريخ توقيع اتفاق الطائف الذي أنهي تلك الحرب.
كذلك يتضمن الكتاب المحضر الحرفي للقمة السداسية العربية في الرياض التي شرعت وجود العسكري السوري في لبنان باسم قوة الردع العربي والخلاف الحادي الذي وقع بين الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وكانت احدى اهم أسباب هذا الخلاف التنازع بين الرجلين على بسط النفوذ في لبنان وتقاسم السيطرة على جيشه. وهذا المحضر المصنف سريا ينشر للمرة الأولى.

يقول نقولا ناصيف عن مضمون كتابه "جيوش لبنان، انقسامات وولاءات " انه "يروي تجارب واحداثاً مهمة في تاريخ الجيش، كان وراءها، كما في مقدّمها مغامرون، او محظوظون، او شجعان، او متهوّرون، او مسكونون بمخيّلات لا قعر لها، لكنهم ايضاً منقادون الى ادوار عمياء. لكل منهم جزء من الاحداث والسياسات والقرارات تاريخ لم يصنعه أكثر من رجل فحسب، بل تورّط فيه لاعبون غير لبنانيين وجّهوا مسار الجيش وورّطوه هو الآخر في أكثر من مجازفة، في مراحل انهيار الدولة ـ وكم مرة انهارت او اوشكت اعوام 1976 و1984 و1989 ـ ثم عند اعادة بنائها في صورة مختلفة في هذا الكتاب قصة اول عصيان كاد يكون مدمّراً، هو انشقاق جيش لبنان العربي (1976) الذي صنعته المقاومة الفلسطينية،"

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن