تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل- فلسطين

إسرائيل: نائب عربي في الكنيست يدافع عن تسمية شارع باسم عرفات

( الصورة من فيسبوك)

دافع نائب عربي في الكنيست الاثنين 06 آذار- مارس 2017عن إطلاق اسم الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات على أحد شوارع بلدة عربية في إسرائيل، بعد أن تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو منع ذلك. ويشكل عرب إسرائيل نحو 17,5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والإسكان.

إعلان

وكان تم تدشين شارع ياسر عرفات مؤخرا في بلدة جت الصغيرة في شمال اسرائيل، تكريما للزعيم الراحل.
وأكدت وسائل الإعلام الاسرائيلية الاثنين إزالة اسم الشارع بعد تهديد نتانياهو، لكن لم يتسن الحصول على تعليق فوري من المجلس المحلي.

وقال النائب أيمن عودة رئيس القائمة العربية الموحدة، ثالث قوة في الكنيست أن عرفات كان "رمزا" للفلسطينيين.
وأضاف عودة للصحافيين "إنه قائد حركة تحرر وطني واختار السلام والمفاوضات وحاز على جائزة نوبل للسلام".
وتابع "من حقك أن تقول أنا ضد هذا الرجل" لكنه أشار إلى إطلاق أسماء سياسيين من اليمين المتطرف وحتى قتلة على شوارع في أحياء وبلدات إسرائيلية.
وأضاف "لا يمكن أن أقبل بذلك في حين يعتبر إطلاق اسم ياسر عرفات على شارع أمر غير مقبول".

ويقدر عدد عرب إسرائيل بمليون و400 ألف نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني لم يغادروا بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948. وهم يشكلون 17,5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والاسكان.
ويبلغ عدد سكان بلدة جت 11 ألف نسمة.

وكان نتانياهو قال الاحد "في اسرائيل لن نطلق على شوارع أسماء من قتلوا اسرائيليين ويهودا (..) لا يمكن أن نسمح بوجود شوارع تحمل اسم ياسر عرفات أو الحاج امين الحسيني او آخرين" في إشارة الى مفتي القدس الذي قاد الثورة الفلسطينية ضد الاحتلال البريطاني العام 1936.

ووقع عرفات العام 1993 اتفاق سلام مع اسرائيل في أوسلو نص على حكم ذاتي فلسطيني موقت.
ثم حمله القادة الاسرائيليون مسؤولية اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000-2005)
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن