الولايات المتحدة

الولايات المتحدة: النصابون هم المستفيد الأكبر من قرارات ترامب حول الهجرة

ارتفاع عدد اللاجئين الذين يجتازون الحدود الأمريكية الكندية بعد تولي ترامب
ارتفاع عدد اللاجئين الذين يجتازون الحدود الأمريكية الكندية بعد تولي ترامب رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

خلف قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب التضييق على المهاجرين غير الشرعيين صدمة كبيرة في صفوف السكان من أصل أميركي لاتيني في الولايات المتحدة وشجع الكثير من محترفي النصب على استهداف هذه المجموعة الضعيفة.

إعلان

فثمة محامون يتقاضون آلاف الدولارات في مقابل إجازة إقامة أو إجازة عمل لا ينجحون في تأمينها، ومحتالون يطلبون المال من الضحايا في مقابل وثائق متوافرة مجانا عبر الإنترنت وأشخاص ينتحلون هوية موظفين في دائرة الهجرة الفدرالية. وتفيد منظمات الدفاع والمسؤولون أن محترفي النصب يستغلون الخوف من قضية الهجرة.

ويقول أنريكه مورونيس مؤسس ومدير مجموعة الدفاع عن حقوق المهاجرين "بوردر انجيلز" ومقرها في سان دييغو "عندما يكون ثمة أشخاص قلقون وخائفون فهناك للأسف من يستغل ذلك".

ويؤكد مورونيس أنه سُجل ارتفاع كبير في عدد الأشخاص الذين يقعون ضحايا عمليات احتيال منذ وقع دونالد ترامب مرسوما تنفيذيا في كانون الثاني ـ يناير يستهدف 11 مليون مهاجر لا يملكون أوراق إقامة في الولايات المتحدة.

ويضيف "شهدنا هذا الارتفاع للمرة الأخيرة قرابة العام 2006 (مع اقتراح قانون حول الهجرة مثير للجدل) ومن ثم تراجع بشكل كبير. ونسجل مجددا الآن ارتفاعا أعلى من السابق بسبب اللغة التي يعتمدها ترامب والخوف الذي يخلفه في صفوف هذه الجالية".

استهداف الضعفاء

ويعطي القرار التنفيذي موظفي دائرة الهجرة هامش تحرك أوسع لتطبيق قوانين الهجرة ويسمح لهم بطرد فئات واسعة من المهاجرين الذين لا يملكون أي وثائق رسمية ولم يدانوا بأي جريمة خطرة.

ويؤكد المدافعون عن حقوق الإنسان أنهم يؤيدون طرد المجرمين إلا أن القرار التنفيذي يعرض كل المهاجرين غر الشرعيين وغالبية من المكسيكيين، للخطر.

وهم يشيرون إلى عمليات توقيف في الأسابيع الأخيرة طالت إحداها رب عائلة له أربعة أطفال في لوس أنجليس بعدما اصطحب أحد أبنائه المولودين في الولايات المتحدة إلى المدرسة، وأخرى لامرأة في أريزونا تعيش في الولايات المتحدة منذ أكثر من عقدين وقد رحلت الشهر الماضي.

وقد دفعت هذه الحالات المهاجرين والكثير منهم لا يحملون شهادات ولا يتكلمون الانكليزية إلى الحصول على المشورة القانونية من أشخاص ينتحلون صفة المحامي ومن أشخاص يعدونهم بتشريع وضعهم.

ويحضر إلى تجمعات للمهاجرين محترفو نصب ويوزعون خلالها منشورات ويعرضون خدماتهم أو يدونون الأسماء والأرقام على ما يؤكد مورونيس.

وينتحل البعض صفة موظف فدرالي في دائرة الهجرة من أجل اختلاس الأموال من هؤلاء المهاجرين على ما حذرت السلطات.

واطلع مكسيكي يعمل في مزرعة وقع ضحية محام مزيف، على وثيقة هجرة كلفته 500 دولار كان يجهل أنها متاحة مجانا عبر الانترنت.

وقالت عائلة أخرى من كاليفورنيا الأسبوع الماضي إن محاميا مزيفا اختلس منها مبلغ خمسة آلاف دولار بعدما أكد لها أنها مؤهلة للحصول على إقامات قبل أن يتوارى عن الأنظار.

وأوضح مورونيس "وثقوا به وقاموا بكل ما طلب منهم المحامي القيام به ومن ثم اختفى".

مراكز للدفاع عن المهاجرين

وحذرت السلطات في شيكاغو ونيويورك ومدن أخرى من الأشخاص الذين يحاولون الاستفادة بطريقة غير قانونية من المهاجرين وكشفت عن توقيفها العديد من الأشخاص ومحاكمتهم.

وقال المدعي العام في كاليفورنيا كزافييه بيسيرا شهر شباط ـ فبراير 2017، بعد إدانة زوجين بتهمة اختلاس أموال من مهاجرين والحكم على الزوج بالسجن خمس سنوات "استغلال الضعفاء أمر مشين. الأحكام الصادرة اليوم تشكل انذارا للآخرين الذين تسول لهم أنفسهم القيام بجرائم كهذه. ونقول لعائلات المهاجرين المجتهدة إننا ندعمها".

وفتحت القنصليات المكسيكية البالغ عددها حوالى الخمسين في الولايات المتحدة، مراكز للدفاع عن المهاجرين لمساعدة مواطنيها.

وأوضحت مارسيلا سيليريو القنصل العام المكسيكي في سان دييغو حيث يقدر عدد المهاجرين المكسيكيين غير الشرعيين بـ 120 ألفا "إننا نحذر هؤلاء الأشخاص ونطلب منهم أن يستندوا إلى معلومات دقيقة والحضور إلى القنصلية للحصول على المشورة".
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن