دوري أبطال أوروبا

برشلونة يحقق المعجزة ويدخل التاريخ على حساب باريس سان جرمان الفرنسي

فرحة عارمة تغمر لاعبي برشلونة بعد فوزهم على سان جرمان الفرنسي (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

حقق برشلونة الإسباني المعجزة ببلوغه ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه الساحق على ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي 6-1 يوم الأربعاء 8 مارس / آذار 2017 في إياب الدور الثاني.

إعلان

وسجل الاوروغوياني لويس سواريز (3) ولايفان كورزاوا (40 خطأ في مرمى فريقه) والأرجنتيني ليونيل ميسي (50 من ركلة جزاء) والبرازيلي نيمار (88 و90+1 من ركلة جزاء) وسيرجي روبرتو (90+5) لبرشلونة، والاوروغوياني ادينسون كافاني (63) لسان جرمان.

وبات برشلونة أول فريق يقلب تخلفه برباعية نظيفة ذهابا في دور خروج المغلوب.

وبانت ملامح تأهل برشلونة في وقت مبكر بعد أن تقدم 3-صفر مقتربا جدا من تعويض خسارته القاسية ذهابا برباعية نظيفة، لكن كافاني خطف هدفا لفريق العاصمة الباريسية وكان على وشك أن يقضي فيه على آمال مواطنه لويس سواريز ورفاقه الكاتالونيين.

ولم يستسلم لاعبو الفريق الكاتالوني وخطف نيمار هدفين قبيل نهاية الوقت الأصلي، ثم أضاف سيرجي روبرتو هدف الفوز في الدقيقة الخامسة الأخيرة من الوقت الضائع.

وحسم بوروسيا دورتموند تأهله إلى ربع النهائي أيضا بفوزه على ضيفه بنفيكا البرتغالي 4-صفر. وكان بنفيكا فاز ذهابا 1-صفر.

ولحق برشلونة وبوروسيا دورتموند بريال مدريد الإسباني حامل اللقب وبايرن ميونيخ الألماني اللذين تأهلا يوم الثلاثاء على حساب نابولي الإيطالي وارسنال الإنكليزي على التوالي.

معجزة كامب نو

أكد برشلونة عقدته لسان جرمان بعد أن أخرجه من الدور ربع النهائي في المواجهتين السابقتين.

ففي موسم 2012-2013 خرج باريس سان جرمان دون أن يخسر أمام برشلونة (2-2 ذهابا في باريس و1-1 إياب في برشلونة، وتأهل الأخير لتسجيله أكثر خارج قواعده)، ثم خسر ذهابا وإيابا موسم 2014-2015 (1-3 في باريس و2-صفر في برشلونة).

والتقى الفريقان في دور المجموعات في الموسم ذاته، وفاز الفريق الباريسي 3-2 على أرضه وخسر 1-3 في كامب نو.

ولعب الفريقان بأفضل عناصرهما فشكل الثلاثي ميسي ونيمار وسواريز وصانعا اللعب اندريس اينييستا والكرواتي ايفان راكيتيتش نواة تشكيلة برشلونة، والإيطالي ماركو فيراتي والبرازيلي لوكاس مورا وكافاني والألماني جوليان دراكسلر نقطة الثقل في صفوف باريس سان جرمان.

وأبقى الإسباني اوناي ايمري مدرب سان جرمان لاعب الوسط الأرجنتيني انخل دي ماريا على مقاعد البدلاء لعودته للتو من إصابة تعرض لها في مباراة الذهاب التي سجل فيها هدفين. ولم يشارك دي ماريا في أي مباراة منذ ذلك الحين.

وسعى برشلونة منذ البداية إلى الإمساك بزمام الامور، وحصل ما كان يتمناه بافتتاح التسجيل في وقت مبكر جدا وتحديدا في الدقيقة الثالثة حين وصلت كرة إلى داخل المنطقة أخطأ الدفاع في تشتيتها فتهيأت أمام سواريز أكملها برأسه من فوق الحارس الألماني كيفن تراب فاجتازت خط المرمى قبل أن يلحق بها أحد المدافعين.

وبقيت الأفضلية كاتالونية من دون فرص مركزة على المرمى بسبب الرقابة الدفاعية اللصيقة للاعبي باريس سان جرمان على حامل الكرة.

واستعجل أصحاب الأرض إضافة هدف ثان، فتكفل ميسي بالكرات الثابتة من دون أن يصيب نجاحا، وأرسل البرازيلي نيمار كرة لامست القائم الأيسر (18)، وسدد اينييستا من بعيد فعلت كرته العارضة بقليل (27).

وارتفعت نسبة الأمل أمام بطل إسبانيا المتوج بالبطولة الأوروبية خمس مرات آخرها في 2015، فجاء الهدف الثاني قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول حين أرسل نيمار كرة فوق المدافعين إلى اينييستا داخل المنطقة فلحق بها قبل أن تخرج ومررها أمام المرمى لكن كورزاوا حولها عن طريق الخطأ في الزاوية اليسرى لمرمى تراب.

وتكرر سيناريو الشوط الأول، إذ وجد برشلونة نفسه أمام فرصة إضافة هدف ثالث مبكرا.

ففي الدقيقة الثالثة، انطلق برشلونة من الجهة اليسرى ومرر اينييستا كرة إلى نيمار داخل المنطقة لكنه تعرض إلى عرقلة من توماس مونييه فاحتسب الحكم الألماني دنيتس ايتيكين ركلة جزاء انبرى لها ميسي واضعا الكرة بقوة في الزاوية اليمنى للمرمى (50).

ورفع ميسي رصيده في صدارة ترتيب هدافي البطولة هذا الموسم إلى 11 هدفا، والى 94 هدفا في جميع مشاركاته فيها، مقلصا الفارق مع الهداف التاريخي لها البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى هدفين (96 هدفا مقابل 94).

وظهرت خطورة سان جرمان تدريجيا، فأصاب كافاني القائم الأيسر لمرمى برشلونة إثر كرة من الجهة اليمنى مررها مونييه (52)، لكن الاوروغوياني نفذ المهمة المطلوبة منه على أكمل وجه حين وصلته كرة داخل المنطقة فسددها رائعة في سقف الشباك لم يحرك لها الحارس الألماني مارك-اندري تير شتيغن ساكنا (63).

وجاء الهدفان الرابع والخامس لبرشلونة بواسطة نيمار، الأول من ركلة حرة قبل النهاية بدقيقتين، والثانية من ركلة جزاء إثر عرقلة على سواريز في الدقيقة الأخيرة، قبل أن يخطف سيرجي روبرتو هدفا قاتلا في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع مانحا فريقه بطاقة التأهل إلى دور الثمانية.

وبهذه النتيجة يدخل الفريقان تاريخ دوري أبطال أوروبا. برشلونة أصبح أول فريق يحقق مثل هذه النتيجة بعد أن خسر مباراة الذهاب بأربعة أهداف مقابل صفر. والنادي الباريسي يدخل التاريخ أيضا لخسارته بستة أهداف مقابل واحد وخروجه من دور أبطال أوروبا.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن