تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

بالفيديو: انتشال تمثال "رمسيس الثاني" محطما من بين الوحول والمياه الجوفية

 انتشال تمثال "رمسيس الثاني" في مدينة المطرية في مصر
انتشال تمثال "رمسيس الثاني" في مدينة المطرية في مصر يوتيوب/

عثرت البعثة الألمانية المصرية العاملة في منطقة سوق الخميس في المطرية في عين شمس، إحدى ضواحي القاهرة، على تمثالين لملكين من ملوك الاسرة التاسعة عشرة (1295 - 1185 قبل الميلاد) في محيط معبد رمسيس الثاني في ما كان يشكل مدينة أون الفرعونية.

إعلان

وانتشلت البعثة المشتركة التمثالين من بين الوحول والمياه الجوفية التي تنتشر في أرضية المعبد، بحضور وزير الآثار خالد العناني وعدد من كبار موظفي الوزارة وعدد كبير من مندوبي الصحافة والمحطات التلفزيونية المحلية والعالمية.

وعثر على هذين التمثالين محطمين، ويعود أحدهما للملك سيتي الثاني كما تبين النقوش على قطع التمثال.

أما التمثال الثاني فيرجح أن يكون لرمسيس الثاني إذ عثر عليه في منطقة مدخل الصرح الأول للمعبد الذي شيده في مدينة أون مدينة الشمس"، وفقا لرئيس البعثة أيمن عشماوي.

وتنتظر البعثة العثور على بقية أجزاء التمثال الثاني لمعرفة صاحبه.

وعثرت البعثة على التمثالين على عمق يصل إلى أربعة أمتار تحت سطح الأرض حيث تنتشر المياه الجوفية وحولها الوحول في قطعة أرض محاطة بالمباني الشعبية.

قال رئيس البعثة المشتركة أيمن العشماوي لوكالة فرانس برس إن "الكشف عن التمثالين يدل على أهمية مدينة الشمس (أون) التي كانت مخصصة لعبادة رع وآتون".
وأضاف "في العصور اليونانية والرومانية والإسلامية تم نقل الكثير من الحجارة والأعمدة والمسلات من هذه المعابد إلى الإسكندرية، ومنها ما نقل بعد ذلك إلى واشنطن وروما وغيرها من المدن الأوروبية". وتابع قائلا "وجدت حجارة من هذه المنطقة في عدة مبان في القاهرة الإسلامية، من بينها حجارة من استخدمت في زمن فرعون التوحيد أخناتون وجدت في مسجد الحاكم بأمر الله" الفاطمي.

وسيتم نقل هذين التمثالين إلى المتحف المصري الكبير بالقرب من أهرامات الجيزة لترميمهما وعرضهما ضمن مقتنيات المتحف عند افتتاحه في العام 2025.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن