أخبار العالم

امرأة شابة على رأس مكافحة الفساد في رومانيا

ويكيبيديا
إعداد : نسيمة جنجيا

اسمها لاورا-كودروتسا كوفيشي، في الثالثة والأربعين من العمر، طويلة القامة وقوية البنيان، كانت تمارس رياضة كرة السلة أثناء دراساتها الثانوية، وتقود الإدارة الوطنية لمكافحة الفساد منذ عام 2013. هذه الإدارة مستقلة عن وزارة العدل، ما يمنحها حرية التصرف. فريقها مكون من مائة وعشرين مدّع يحققون في حوالي ستة آلاف قضية تخص الفساد والغش واختلاس الأموال.

إعلان

لاورا أصبحت بطلة المتظاهرين في ساحة فكتوريا الذين رفعوا لافتات تشيد بعمل الإدارة الوطنية لمكافحة الفساد التي حققت نتائج ملموسة في هذا المجال. فقد أدت تحقيقاتها إلى إدانة آلاف المسؤولين السياسيين من كل أنحاء البلاد والحكم عليهم بالسجن. في عام 2015 فقط تمت ملاحقة رئيس الوزراء وخمسة من وزرائه وستة عشر نائبا وخمسة من أعضاء مجلس الشيوخ وأكثر من تسعين رئيسا ونائب رئيس بلدية.

لاورا-كودروتسا كوفيشي هي أول امرأة تشغل منصب مدعية عامة في تاريخ رومانيا، وهو المنصب الذي شغلته قبل تعيينها على رأس الإدارة الوطنية لمكافحة الفساد. وقد مُنحت لاورا عدة جوائز على عملها في مكافحة الفساد من بينها وسام جوقة الشرف من قبل السفارة الفرنسية ووسام النجم القطبي من قبل ملك السويد، إضافة إلى جائزة "النساء الشجاعات في رومانيا" من قبل السفارة الأمريكية.

المعسكر المؤيد للحكومة اتهم كوفيشي باستخدام إدارتها كأداة لملاحقة الاشتراكيين أكثر من المسؤولين في الأحزاب الأخرى، لكن كوفيشي دافعت عن نفسها بإعطاء مثال الرئيس السابق الليبرالي ترايان باسيسكو الذي عينها في المنصب الذي تشغله حاليا إلا أنها كانت وراء متابعة الملف القضائي لشقيقه ميرتشيا باسيسكو والذي أفضى إلى سجنه بتهمة رشوة.

إعداد : نسيمة جنجيا
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن