الولايات المتحدة

مسؤول أمريكي يصف من يقف وراء تسريب المعلومات السرية بـ"أعداء الدولة"

مساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لشؤون الأمن الداخلي توماس بوسيرت (يوتيوب)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

وجّه مسؤول أمني بارز في البيت الأبيض تحذيراً للأشخاص الذين يقفون وراء تسريب المعلومات المصنّفة سرّية ووصفهم بأنهم "أعداء" للولايات المتحدة.

إعلان

وقال توماس بوسيرت، Thomas Bossert، مساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب أن الإدارة "لن تتهاون" مع أي شخص يُسرّب معلومات من داخلها لأي سبب كان.

وقال في مؤتمر أمنب في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "يجب أن نكتشف الأشخاص الذين يفعلون ذلك ومحاسبتهم وألاّ نتهاون في الأمر."

وأضاف أن الأشخاص الذين قاموا بذلك سابقا مثل ادوارد سنودن، Edward Snowden، وغيره هم "أعداء أشداء لدولتنا .. يجب اعتقالهم ومعاقبتهم".

ويأتي هذا التحذير فيما لا تزال إدارة ترامب تعاني من تسريب معلومات سرّية إلى الإعلام وإلى جماعات مناهضة السرّية مثل ويكيليكس، wikileaks.

ونشر الإعلام الأمريكي معلومات سرّية حول تدخّل روسيا في انتخابات الرئاسة العام الماضي ما وضع الحكومة في موقف مُحرج بعد أن أشارت إلى اتصالات منتظمة بين مساعدي ترامب وموسكو خلال وبعد الحملة الانتخابية.

وكان موقع ويكيليكس قد نشر، الأسبوع الماضي، مجموعة كبيرة من المعلومات السرّية حول عمليات تجسّس وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي إيه) على الإنترنت وتصف بالتفصيل كيف تقوم الوكالة بقرصة الأجهزة الإلكترونية الشخصية.

وأشار بوسيرت كذلك إلى سنودن المتعاقد السابق مع جهاز الأمن القومي الذي نشر العام 2013 وثائق تُظهر أن الجهاز يتجسّس على اتصالات المواطنين الأميركيين.

كما يأتي التحذير بعد يوم من حصول قناة "آم آس آن بي سي، MSNBC" على معلومات عن الضرائب التي دفعها ترامب في 2005، بعد أن كان ترامب يرفض الإفصاح عنها.

وقال بوسيرت أن الأشخاص الذين يعملون مع المعلومات السرّية في الحكومة الأمريكية والشركات الخاصة عليهم "مسؤولية أكيدة" بالإبلاغ عن أي شخص يعتقدون أنه يسرّب معلومات سرية. وأكد أنه "لا يمكنني أنا أو الرئيس احتمال ذلك مطلقا".

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن