تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

25 قتيلاً في تفجير انتحاري في دمشق مع دخول النزاع عامه السابع

آثار هجوم في سوريا (رويترز)

استهدف تفجير انتحاري بعد ظهر الأربعاء 15 مارس 2017 القصر العدلي القديم في وسط دمشق موقعا 25 قتيلاً على الاقل وعددا من الجرحى" في حصيلة "أولية" للتفجير وفق الشرطة.هجوم يأتي في وقت يدخل النزاع السوري عامه السابع في ظلّ تعثر الجهود الدبلوماسية للتوصّل الى تسوية سياسية للحرب المدمرة.

إعلان

وذكر التلفزيون الرسمي في شريط عاجل أن "إرهابيا فجّر نفسه بحرم القصر العدلي القديم في دمشق ووقوع شهداء وجرحى".

وأكد مراسل وكالة فرانس برس في مكان الحادث أن القوات الأمنية فرضت طوقا أمنيا حول القصر العدلي القريب من سوق الحميدية، وقطعت كافة الطرقات المؤدية إليها في وقت هرعت سيارات الإطفاء والإسعاف إلى المكان.

ويضمّ القصر العدلي المحكمة الشرعية والمحكمة الجزائية، فيما نقلت المحكمة المدنية والاستئناف والنقض إلى القصر العدلي في منطقة المزة.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المحامي الأول في دمشق قوله إن "الإرهابي استهدف المواطنين داخل القصر العدلي خلال فترة الازدحام".

وأضاف "حاول الانتحاري الدخول إلى القصر العدلي ولدى محاولة عناصر الشرطة منعه ألقى نفسه إلى الداخل وفجّر نفسه".

وقالت محامية كانت موجودة في القصر أثناء حدوث التفجير لوكالة فرانس برس "أصبنا بهلع شديد، كان صوت الانفجار عاليا في البهو وهرعنا للاحتماء في المكتبة في الطابق العلوي". وأضافت "كان المشهد داميا".

وهذا الانفجار هو الثاني الذي يستهدف العاصمة السورية خلال أيام معدودة، إذ قتل يوم السبت 74 شخصا، غالبيتهم من الزوار الشيعة العراقيين في تفجيرين استهدفا أحد أحياء دمشق القديمة وتبنتهما هيئة تحرير الشام (تضم جبهة النصرة سابقا وفصائل أخرى جهادية متحالفة معها).

وبرغم بقائها في منأى عن المعارك العنيفة التي شهدتها غالبية المدن السورية الكبرى الأخرى، استهدفت العاصمة دمشق ومحيطها خلال سنوات النزاع الطويلة بتفجيرات دامية عدة أودت بحياة العشرات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن