فلسطين-إسرائيل

الرئيس الفلسطيني يرحب بالاتصالات مع الإدارة الأمريكية من أجل السلام

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس 16 مارس 2017 عن أمله من أن تؤدي الاتصالات التي جرت مؤخّرا مع الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة دونالد ترامب إلى "السلام" بين إسرائيل والفلسطينيين.

إعلان

وكان ترامب اتصل هاتفيا بعباس الجمعة الماضي، ودعاه إلى زيارة البيت الأبيض.

وقال عباس الخميس في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس مجلس الرئاسة في البوسنة والهرسك الصربي ملادن إيفانيتش في مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلّة "سنحدّد هذا الموعد في القريب العاجل".

وأضاف "أملنا أن تنتج هذه الاتصالات في النهاية سلاما تقوده الولايات المتحدة والمجتمع الدولي".

وتطرّق الرئيس الفلسطيني إلى زيارات قام بها عدد من المسؤولين الأمريكيين مؤخّرا إلى رام الله بينهم مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) مايك بومبيو الذي التقاه في منتصف شباط/فبراير الماضي، والممثّل الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعملية السلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات الذي التقاه الثلاثاء.

وجهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين متوقّفة بالكامل منذ فشل المبادرة الأمريكية في نيسان/أبريل 2014.

وكان ترامب سجل الشهر الماضي تمايزا جديدا عن عقود من السياسة الأمريكية حيال الشرق الأوسط، إذ أكد خلال لقائه نتانياهو في واشنطن أن حلّ الدولتين ليس السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، لافتا إلى أنه منفتح على خيارات بديلة إذا كانت تؤدي إلى السلام.

وقال الرئيس الفلسطيني "ستكون عيون العرب متوجهة نحو عواصم العالم، ونحو واشنطن لمعرفة ماذا ستقدمه هذا الإدارة التي قالت إنها تريد الوصول إلى السلام".

ومن المقرّر عقد قمة عربية في الأردن في 29 من آذار/مارس المقبل.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن