تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوروبا-كرة القدم

قرعة الدوري الأوروبي: مواجهات نارية بين برشلونة ويوفنتوس وريال مدريد وبايرن ميونخ

(أرشيف)

أسفرت قرعة الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي سحبت يوم الجمعة 17 مارس الجاري عن مواجهتين من العيار الثقيل، الأولى بين بايرن ميونيخ الألماني وريال مدريد الإسباني حامل اللقب، والثانية بين برشلونة ويوفنتوس الإيطالي.

إعلان

 وبحسب القرعة التي أجريت في مدينة نيون السويسرية، يلتقي اتلتيكو مدريد الإسباني وصيف البطولة مرتين في المواسم الثلاثة الأخيرة مع ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي، وبوروسيا دورتموند الألماني مع موناكو الفرنسي.

وستكون المواجهة بين بايرن وريال الحادية عشرة بينهما في الأدوار الإقصائية للمسابقة الأوروبية، وسبق لكل منهما الفوز خمس مرات. وتعود المواجهة الأوروبية الأخيرة بينهما إلى نصف نهائي 2013-2014، حينما تأهل ريال مدريد بعدما تقدم بنتيجة المباراتين 5-صفر.

وكبد النادي الملكي في ذلك الموسم النادي البافاري أقسى خسارة أوروبية على أرضه (صفر-أربعة)، في طريقه لإحراز لقب دوري الأبطال بقيادة المدرب الحالي لبايرن كارلو انشيلوتي، الذي كان يعاونه حينها المدرب الحالي لريال الفرنسي زين الدين زيدان.

وأحرز زيدان مع ريال الموسم الماضي اللقب الأوروبي على حساب اتلتيكو مدريد (5-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1).

وأبدى انشيلوتي ترقبه للمواجهة مع ناديه السابق، قائلا "سيكون الأمر مثيرا اللعب في مواجهة ريال مدريد. نحن واثقون ونريد الفوز بدوري الأبطال هذا الموسم (...) أعتقد لدينا القدرة للتغب على ريال مدريد".

واعتبر كارل هاينتس رومينيغه، رئيس النادي البافاري الباحث عن لقبه السادس في دوري الأبطال، أن المواجهة مع ريال "كلاسيكية"، وانه "يمكن لكل مشجعي كرة القدم في العالم التطلع اليها".

إلا أن نجم ريال السابق ومديره الرياضي الحالي اميليو بوتراغوينو بدا متشائما، معتبرا أن هذه المواجهة هي "أسوأ" نتيجة للقرعة، موضحا أن ريال كان يرغب في مواجهة بايرن "في مرحلة لاحقة من المسابقة".

وكان بايرن ميونيخ قد أطاح بأرسنال الإنكليزي في الدور السابق بفوزه عليه 5-1 ذهابا وإيابا، بينما يحين تخطى ريال مدريد نابولي الإيطالي بالفوز عليه أيضا بنتيجة واحدة 3-1 ذهابا وايابا.

ويتصدر كل من بايرن ميونيخ وريال مدريد الدوري المحلي في بلده.

إعادة نهائي 2015

أما مباراة يوفنتوس وبرشلونة فستكون إعادة لنهائي هذه المسابقة عام 2015 عندما خرج الفريق الكاتالوني فائزا 3-1.

ويدخل برشلونة مواجهة ربع النهائي هذا الموسم بعد عودة تاريخية في الدور السابق أمام باريس سان جرمان الفرنسي، إذ قلب تخلفه ذهابا صفر-أربعة، فوزا رائعا 6-1 في الإياب على ملعبه "كامب نو".

وقال نائب رئيس يوفنتوس ونجم الفريق السابق التشيكي بافل ندفيد "يتعين علينا أن نكون في كامل جهوزيتنا على مدى 180 دقيقة أو أكثر لتخطي برشلونة (...) إنها مواجهة مثيرة".

واعتبر أن مستوى نادي "السيدة العجوز" تطور "كثيرا منذ نهائي عام 2015 وهذا الفريق يستطيع اللعب دون خوف في مواجهة برشلونة".

وستحمل المباراة رمزية خاصة لظهير يوفنتوس الأيمن البرازيلي داني الفيش الذي انتقل اليه قادما من برشلونة مطلع الموسم الحالي.

وتتميز مواجهة بوروسيا دورتموند وموناكو بعنصر الشباب في صفوف الفريقين حيث يضم الأول الفرنسي عثمان ديمبيلي والأميركي كريستيان بوليسيتش بالإضافة إلى الهداف الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ، في حين يضم فريق الإمارة الشاب الصاعد كيليان مبابي مسجل 11 هدفا في آخر 11 مباراة، والجناح البرتغالي برناردو سيلفا والظهير البرازيلي فابينيو والهداف الكولومبي راداميل فالكاو.

واعتبر رئيس دورتموند هانس فاتسكه بان مهمة فريقه ستكون صعبة بقوله "شاهدت مباراة موناكو ومانشستر سيتي وانا مدرك تماما لفارق الأهداف الذي يتمتع به الفريق في الدوري المحلي (+58). إنها مباراة صعبة".

وتأهل موناكو متصدر ترتيب الدوري الفرنسي على حساب مانشستر سيتي الإنكليزي بفوزه إيابا 3-1 بعد تأخره ذهابا 3-5، بينما تأهل دورتموند بفوزه إيابا على بنفيكا البرتغالي 4-صفر (صفر-1 ذهابا).

وسيكون اتلتيكو مدريد مرشحا لتخطي ليستر سيتي لفارق الخبرة القارية، إلا أن الفريق الإنكليزي الوحيد الباقي في المسابقة سبق له أن حقق مفاجآت على عكس التوقعات، بدئا من إحرازه لقب الدوري الإنكليزي الموسم الماضي، وصولا إلى إقصائه إشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في المواسم الثلاثة الأخيرة، من الدور الثاني لدوري الأبطال هذا الموسم (3-2 بمجموع الذهاب والإياب).

واعتبر مدرب ليستر سيتي كريغ شيكسبير أن فريقه أمام "تحد كبير لأننا نواجه الفريق الذي بلغ المباراة النهائية مرتين في السنوات الثلاث الأخيرة. اتلتيكو فريق جيد جدا يملك مواهب فردية عديدة وخبرة في البطولة".

وتقام مباريات الذهاب في 11 و12 نيسان/أبريل، والإياب في 18 و19 منه.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.