تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

4 مقاتلات إسرائيلية تقصف داخل سوريا والجيش السوري يعلن إسقاط إحداها

أ ف ب

اعلن الجيش السوري الجمعة انه أسقط فجرا طائرة حربية اسرائيلية وأصاب اخرى بعد استهدافهما موقعا عسكريا سوريا على طريق تدمر في وسط سوريا، وفق بيان نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).

إعلان

وجاء في البيان ان أربع طائرات حربية اسرائيلية استهدفت موقعا عسكريا في ريف حمص الشرقي، و"تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت طائرة داخل الاراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار".

وكان الجيش الاسرائيلي قد أعلن في بيان ان مقاتلاته الجوية قصفت عدة أهداف في سوريا ليل الخميس الجمعة، وأنه اعترض احد الصواريخ التي اطلقت ردا على الغارة.

والحادث هو الاكثر خطورة ين البلدين اللذين لا يزالان رسميا في حالة حرب، منذ بدء النزاع في سوريا قبل ستة اعوام.

وتابع الجيش الاسرائيلي أن أيا من الصواريخ التي أطلقت من سوريا ضد المقاتلات الجوية الاسرائيلية لم يبلغ هدفه، موضحا ان "امن المواطنين الاسرائيليين او سلاح الجو لم يكن مهددا في أي وقت".

وأشارت وسائل الاعلام الى ان منظومة الصواريخ الاسرائيلية اعترضت صاروخا مضادا للطيران شمال القدس.

ورغم ان اسرائيل تتفادى الانخراط في النزاع السوري، الا انها شنت عدة ضربات ضد حزب الله في سوريا مؤكدة ان لها الحق في منع حيازة الحزب اسلحة متطورة من سوريا وايران تشكل تهديدا لها.

ولا تؤكد اسرائيل عادة شن غارات في سوريا الا انها اضطرت لذلك هذه المرة ربما بسبب دوي صفارات الانذار في وادي الاردن. كما نقلت صحف عن شهود عيان دوي انفجارين ربما مصدرهما تفعيل منظومة الدفاع الصاروخية.

في نيسان/ابريل 2016، اقر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بان اسرائيل هاجمت عشرات شحنات الاسلحة الموجهة الى حزب الله خلال مرورها في سوريا.

كما استهدفت اسرائيل مرارا مواقع سوريا في هضبة الجولان ردا على اطلاق نار طائش مفترض ناجم عن النزاع في الجانب الاخر من الهضبة المحتلة.

وقامت اسرائيل في العام 1981، بضم هضبة الجولان (1200 كلم مربع) التي تحتلها منذ 1967، وهو ما لا تعترف به الاسرة الدولية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.