تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا- ألمانيا

برلين تعتبر أن أردوغان يصعّد لهجته ضد أوروبا لأغراض سياسية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف/رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

اتهم وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل السبت صراحة رئيس تركيا رجب طيب أردوغان بتصعيد خطابه المعادي لأوروبا بهدف تسجيل نقاط في الاستفتاء المتعلق بتوسيع صلاحياته في 16 نيسان/أبريل.

إعلان

ووصف غابرييل في مقابلة مع اسبوعية "در شبيغل" تصريحات أردوغان التي شبه فيها قادة ألمانيا بالنازيين بأنها "سخيفة" لكنه قال إن على أوروبا أن لا تنجر الى حرب كلامية تصب في النهاية في مصلحة الرئيس التركي.
وقال "إنه يبحث عن عدو في حملته الانتخابية: تركيا مهانة والغرب متغطرس".
وأضاف "ما قيل خلال الأسابيع القليلة الماضية سخيف جدا ولا معنى له لدرجة انه يصعب مواصلة الاستماع اليهم".

اتهم أردوغان قادة المانيا وهولندا مرارا بأنهم يتصرفون مثل "النازيين" وهو ما أثار صدمة لديهم ودفع بروكسل الى ان تطلب منه تعديل لهجته. ووصف قادة الاتحاد الأوروبي تصريحات أردوغان بانها "بعيدة عن الواقع" ولا تتناسب مع طموحات تركيا للانضمام الى الاتحاد، لكن غابرييل قال ان الرد على هذه التصريحات لا يخدم سوى مصلحة أردوغان. وقال "رأيي اننا لا نحتاج للرد على كل استفزاز باستفزاز مضاد".

وصعد أردوغان لهجته بعد أن منعت هولندا والمانيا وزراء أتراكا من المشاركة في تجمعات مؤيدة لأردوغان لديهما.

ودافع غابرييل عن منع التجمعات الرامية الى كسب أصوات الجالية التركية التي تعد نحو 1,4 مليون شخص في المانيا وحدها. وقال "على من يتجاوز الحدود ألا يظن انه يستطيع الترويج لوجهات نظره السياسية في بلدنا".
وأضاف ان "ألمانيا وكذلك تركيا جديرتان بالاحترام. يمكن ان نوجه الانتقاد لألمانيا وللسياسة الألمانية أيضا. لكن ثمة حدودا وضعتها قوانيننا".

ويوم الجمعة نشرت صحيفة تركية مقربة من الحكومة صورة للمستشارة انغيلا ميركل على هيئة هتلر.

وقال نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية جورج سترير ردا على ذلك "نحن لا نشارك في لعبة الاستفزاز.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.