تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

قصف أمريكي بالطيران والمدفعية في عملية لاستعادة سد استراتيجي قرب الرقة

رويترز

أعلن البنتاغون الاربعاء ان المدفعية الاميركية والطيران يساندان عملية لقوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل عربية وكردية، لاستعادة سد استراتيجي في مدينة الطبقة قرب الرقة في شمال سوريا.

إعلان

وقال المتحدث باسم البنتاغون الميجور ادريان رانكين-غالواي لوكالة فرانس برس ان "قوات التحالف تقدم دعما" لقوات سوريا الديموقراطية بالمدفعية والاسناد الجوي لاستعادة سد الطبقة غرب الرقة. وأكد مسؤول اميركي في الدفاع ايضا لوكالة فرانس برس ان القوات الاميركية استخدمت المدفعية في هذه العملية.

من جانب اخر، قال قيادي في قوات سوريا الديموقراطية لوكالة فرانس برس ان قوات مشاة البحرية الاميركية (المارينز) "نفذت مع عناصر من قوات سوريا الديموقراطية انزالا جويا من المروحيات في ثلاث قرى جنوب نهر الفرات هي أبو هريرة ومشيرفة ومحمية الثورة بهدف التقدم باتجاه مدينة الطبقة".

وتبعد تلك القرى حوالي 15 كيلومترا غرب مدينة الطبقة.

واشار المصدر الى ان عناصر اخرى من قوات سوريا الديموقراطية عبرت بحيرة الاسد في زوارق لتصل الى مكان الانزال لدعم الهجوم.

واعلنت "حملة غضب الفرات" عن عن قطع تلك القوات "الطريق الدولي حلب - الرقة - دير الزور"، الذي يعد طريق امدادات اساسي لتنظيم الدولة الاسلامية بين مناطق سيطرته في المحافظات الثلاث.

وتشكل مدينة الطبقة هدفاً لقوات سوريا الديموقراطية في اطار حملة "غضب الفرات" التي اطلقتها في تشرين الثاني/نوفمبر لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من الرقة بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية من التقدم غرب الرقة ضمن المرحلة الثانية من هجومها في كانون الثاني/يناير، وسيطرت على عشرات القرى والمزارع لتتقدم اكثر باتجاه مدينة الطبقة.

وتعد مدينة الطبقة معقلاً لتنظيم الدولة الاسلامية ومقرا لابرز قياداته، وهي تبعد نحو 50 كيلومترا عن مدينة الرقة.

واكد المصدر في قوات سوريا الديموقراطية ان "لمدينة الطبقة اهمية استراتيجية فهي تضم سجونا ومقرات ومخازن اسلحة للتنظيم، بالاضافة الى انها تقع قرب اكبر سد في سوريا هو سد الفرات".

ويقع السد على بعد 500 متر من مدينة الطبقة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن