الشرق الأوسط

وزراء الخارجية العرب يجتمعون للتحضير لقمة عمّان

رويترز
إعداد : ليال بشاره

بدأ اجتماع وزراء الخارجية العرب صباح الاثنين 27 آذار/مارس 2017 في منطقة البحر الميت بالأردن تحضيراً للقمة العربية التي تعقد يوم الأربعاء في دورتها 28، وطغت الأزمة في سوريا والصراع الفلسطيني-الإسرئيلى على أعمال الجلسة الافتتاحية ودعا أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إلى تمكين الجامعة العربية مالياً لمواجهة أزمات المنطقة التي يجب أن لا ترحل الى أطراف إقليمية ودولية تتحكم بها وفق مصالحها.

إعلان

وبدأ الاجتماع بتسلم وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أعمال المؤتمر من نظيره الموريتاني اسلكو أحمد ازيد بيه، الذي ترأست بلاده القمة السابقة. وشدد الصفدي في الكلمة الافتتاحية على "الزمن العربي الصعب الذي نمر به حيث تسود أزمات تحرم المنطقة العربية من الامن والأمان"، وأكد على "مركزية القضية الفلسطينية" عبر دعم حل الدولتين كأساس لتأمين الأمن والاستقرار.

وعن سوريا قال الصفدي "إنها جرح يجب أن يتوقف على أساس حل سلمي مبني على نتائج مؤتمر "جنيف واحد" والقرار الأممي 2254 الذي يحفظ وحدة سوريا ويضمن للشعب السوري تطلعاته المشروعة". وعلى غرار القمة السابقة كان مقعد سوريا شاغراً في اجتماعات وزراء الخارجية العرب عملاً بالقرار العربي السابق بتعليق عضوية سوريا. وأنهى الصفدي كلمته بالقول إن "التضامن العربي ليس كاملاً ولكنه أفضل ما يملكه العرب".

ودعا أحمد أبو الغيط إلى عدم بقاء النظام العربي بعيداً عن المسألة السورية التي يجب أن لا ترحل إلى أطراف إقليمية ودولية مشدداً على أهمية تفعيل الحضور العربي في الأزمات ومنها سوريا واليمن، ومقراً بأن التهديدات التي تعصف بالأمن القومي العربي "لم يسبق لها مثيل منذ احتلال إسرائيل للأراضي العربية عام 1967". من هنا دعا أبو الغيط إلى تمكين الجامعة العربية من عملية إصلاح ووضع التمويل لها لمواجهة القضايا الضاغطة والمصيرية.

إعداد : ليال بشاره
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن