تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الأزمة في سوريا ستكون أيضا من المواضيع الشائكة المطروحة

الملك عبد الله الثاني يستقبل الملك سلمان بن عبد العزيزيز ( رويترز 27-03-2017)

ستكون الأزمة في سوريا من المواضيع الشائكة المطروحة على أعمال القمة العربية التي تنطلق يوم الأربعاء 29 مارس/آذار 2017 في منطقة البحر الميت في غياب النظام السوري عملا بقرار الجامعة العربية السابق بتعليق عضوية سوريا.

إعلان

 يظل مقعد سوريا شاغرا في قمة عمان هذا العام عملا بقرار الجامعة العربية السابق بتعليق عضوية سوريا عام 2011، بعد فشل الوساطة العراقية في إعادة المقعد للنظام السوري رغم أن العلم السوري رفع إلى جانب أعلام الدول 22 على طول الطريق المؤدي من مطار عمان إلى منطقة البحر الميت

حول سوريا ومن المتوقع أن تتبنى القمة العربية قرارا يشدد على الحل السلمي انطلاقا من مقررات جنيف واحد والقرار الأممي 2254 مع الحفاظ على وحدة سوريا ويضمن للشعب السوري تطلعاته المشروعة في موقف يتفادى فيه الزعماء العرب التصادم بين محورين الأول مؤيد للنظام السوري ويضم العراق وآخر يدعو لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد وتقوده السعودية.

وستسعى الجامعة العربية في قمة عمان إلى عدم بقاء النظام العربي بعيدا عن المسالة السورية انطلاقا من ما قاله أمين عام جامعة الدول العربية احمد أبو الغيط إن الأزمة في سوريا يجب أن لا ترحل إلى أطراف إقليمية و دولية تتحكم بها وفق مصالحها
في إشارة إلى اللاعبين الدوليين والإقليميين في سوريا بينهم روسيا وإيران وأن لم يكشف أبو الغيط عن كيفية تحقيق ذلك بعد تعليق عضوية سوريا وقطع العلاقات بين الجامعة والنظام السوري.

وحضر الموفد الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إلى البحر الميت واطلع وزراء الخارجية العرب على ما أفضت إليه الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف حول سوريا.

ليال بشارة موفدة مونت كارلو الدولية إلى منطقة البحر الميت

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن