تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تنظيم "داعش" يقصف مواقع عند سد سوري وتوقف مؤقت لعمل المهندسين

مهندسون يتفقدون الضرر في الجزء الشمالي من سد الطبقة على نهر الفرات (رويترز)

قال شاهد من رويترز إن تنظيم "داعش" قصف مواقع تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية عند سد الطبقة على نهر الفرات يوم الأربعاء 29 مارس 2017 ممّا أجبر مهندسين على وقف جهودهم لتخفيف ضغط المياه مؤقتا.

إعلان

وأطلق التنظيم النار من الطرف الجنوبي للسد الخاضع لسيطرته وسُمع دويّ انفجاريْن على الأقل. ولم يصب أحد. وعاد المهندسون الذين يعملون على فتح قناتيْن لتصريف المياه بهدف تخفيف الضغط عن السد إلى عملهم في وقت لاحق.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف تدعمه الولايات المتحدة ويضم جماعات مسلّحة من بينها وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلون عرب، على الطرف الشمالي من السد الأسبوع الماضي. والسد هدف استراتيجي كبير في حملة تدعمها الولايات المتحدة وتهدف لعزل مدينة الرّقة، التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا إلى الشرق وتعتبر معقل التنظيم في سوريا، واستعادة السيطرة عليها.

وعمل المهندسون أيضا في السد يوم الثلاثاء 28 مارس 2017 على وضع تقييم فيما يحاولون فتح قناتي تصريف المياه وإحداهما نصف مفتوحة أما الأخرى فمغلقة تماما.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية والتحالف بقيادة الولايات المتحدة إن السد ليس في خطر بعدما ذكرت الحكومة السورية يوم الأحد أن أضرارا لحقت بالسد بفعل ضربات جوية أمريكية وأنه قد ينهار ممّا ينذر بفيضان كارثي.

ويقول تنظيم "داعش" أيضا إن أنظمة تشغيل السد لا تعمل على ما يرام وإنه معرّض للانهيار.

وذكر قائد وحدات حماية الشعب الكردية التي تخوض معركة الرّقة مع تحالف قوات سوريا الديمقراطية إن الهجوم الأخير على المدينة سيبدأ في مطلع أبريل نيسان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.