تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إعادة نحو 10 آلاف مهاجر من ليبيا إلى ديارهم هذا العام

مهاجرون صوماليون (رويترز)

قال رئيس مكتب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في ليبيا إن ما يصل إلى 10 آلاف مهاجر تقطّعت بهم السبل في ليبيا سينقلون جوّا إلى ديارهم هذا العام لكن إعادتهم لن يكون لها سوى دور محدود في التصدي لتدفقات الهجرة على أوروبا.

إعلان

وبرنامج المنظمة هو أحد السبل القليلة التي يمكن لدول الاتحاد الأوروبي من خلالها تمويل العمل داخل ليبيا المضطربة التي أصبحت نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين إلى أوروبا فيما تكابد الدول الأوروبية للحدّ من التدفّقات القياسية للهجرة عبر وسط البحر المتوسط.

وتوقفت خطط أخرى بسبب سوء حالة الأمن والرفض السياسي وانعدام السيطرة الحكومية في ليبيا إذ تتمتع الجماعات المسلّحة القوية وشبكات التهريب بحصانة.

وقال عثمان البلبيسي رئيس المكتب إن برنامج المنظمة يهدف إلى إيجاد طريق لخروج العالقين في ليبيا دون مال أو عمل أو سبيل للمضيّ قدما. والبرنامج تطوّعي أي أنه تتم مقابلة كلّ مهاجر على حدة ويمكنه تغيير رأيه في أي وقت.

وأعلن البلبيسي "يتيح هذا البرنامج نافذة أو خيار لهؤلاء الناس للعودة إلى ديارهم وبدء حياة جديدة." وأضاف أنه "مساهمة في حلّ من أجل المهاجرين بالأساس. لا نؤمن بإغلاق الحدود وتقييد الحركة أو منع الهجرة."

وكان خفر السواحل الليبي قد اعترض طريق بعض من فضلوا العودة إلى ديارهم في البحر وأرسلهم إلى مراكز احتجاز. ومعظمهم لا يحملون وثائق.

وأعادت المنظمة 2775 مهاجرا جوّا العام الماضي وتتوقّع زيادة عددهم إلى ما يتراوح بين 7 آلاف و10 آلاف في 2017 من خلال تمويل أوروبي جديد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.