تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم

كأس الرابطة الفرنسية: نهائي قاتل بين باريس سان جرمان وموناكو

لاعب موناكو الموهوب كيليان مبابيه وتياغو سيفا من سان جرمان (أرشيف)

يلتقي باريس سان جرمان حامل اللقب في الأعوام الثلاثة الأخيرة مع موناكو يوم السبت 1 أبريل/ نيسان 2017 على ملعب "ليون بارك" في مدينة ليون في نهائي مسابقة كأس الرابطة الفرنسية في كرة القدم.

إعلان

 

ولقاء الفريقين في نهائي المسابقة يجسد المنافسة الشرسة على لقب الدوري هذا الموسم حيث يسعى موناكو إلى إحراز لقبه الأول منذ عام 2000 والثامن في تاريخه. ويتقدم موناكو في الترتيب بفارق 3 نقاط على باريس سان جرمان حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين والفوز فيها سيكون دافعا هاما نحو المنافسة المرتقبة في الدوري، خصوصا بالنسبة إلى باريس سان جرمان ومدربه الإسباني أوناي ايمري الذي بات مصيره هشا عقب الخروج المذل من مسابقة دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة الإسباني والمباراة الكارثية في إياب ربع النهائي (1-6) في كاتالونيا، بعد فوزه الكبير والتاريخي برباعية نظيفة ذهابا في بارك دي برانس.

واعتبر مدافع النادي الباريسي مطلع التسعينيات جوسلان انغلوما أن مباراة الغد "ستكون تحديا بالنسبة إلى لاعبي فريق العاصمة لتلميع صورتهم. ويمر ذلك من خلال تحقيق الفوز، مضيفا: "إذا كان باريس سان جرمان يرغب في تفادي أزمة كبيرة، فيجب عليه الفوز".

مسابقة كأس الرابطة التي تعتبر عادة كمسابقة ثانوية، تحولت إلى هدف ضروري بالنسبة إلى باريسيين ومدربهم ايمري، والسبب الأول هو أنه قبل التعاقد مع المدرب الباسكي، توج باريس سان جرمان بلقب المسابقة 3 مرات متتالية بقيادة سلفه لوران بلان، وبالتالي فان أي فشل في مباراة الغد سيكون كارثة بالنسبة إلى ايمري الذي وضع نفسه في موقف حرج عقب الفشل في المسابقة القارية العريقة.

والسبب الثاني هو أن موناكو يتقدم على الباريسيين في ترتيب الدوري ويقدم عروضا رائعة ويملك خطا هجوميا رهيبا هو الأقوى محليا وقاريا أيضا حتى الآن.

وبالنسبة إلى موناكو، فان إحراز لقب الكأس سيكون بمثابة مكافأة لان الهدف الذي وضعته إدارة النادي واضح جدا وهو لقب الدوري فقط. وحتى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا أمام بوروسيا دورتموند الألماني المقرر هذا الشهر فهو يعتبر تتويجا في حد ذاته.

وإذا نجح باريس سان جرمان في التتويج باللقب فانه سيحقق ذلك للمرة الرابعة على التوالي، لكن الأهم هو أنه سيتنفس الصعداء قليلا.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن