تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

طرفا الصراع السوري يتبادلان الإهانات مع انتهاء مفاوضات جنيف

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

تبادل مفاوضو الحكومة والمعارضة السورية الإهانات يوم الجمعة (31 مارس آذار) مستخدمين أوصافا من بينها إرهابيون ومراهقون بعد جولة من محادثات السلام استغرقت ثمانية أيام في جنيف.

إعلان

ولا يلتقي الجانبان وجها لوجه لكنهما يتفاوضان عبر مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا ويوجهان انتقاداتهما الحادة أمام كاميرات التلفزيون بعد كل اجتماع معه.

وسخر بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية من وفد المعارضة ووصفهم بالمراهقين الذين يظنون أنهم يظهرون في برنامج للمواهب في التلفزيون مثل (آراب آيدول) و (ذا فويس) ويتوهمون أن الحكومة
ستسلمهم مقاليد الحكم في البلد.

  وقال رئيس وفد المعارضة نصر الحريري إن "النظام الإرهابي" للرئيس بشار الأسد رفض مناقشة الانتقال السياسي خلال جولة محادثات بقيادة الأمم المتحدة وأضاف أن الأسد مجرم حرب ينبغي أن يتنحى باسم السلام. وجرت مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين عبر مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا.

وكانت الولايات المتحدة وروسيا تدعمان في الأصل محادثات جنيف التي بدأت بشكل متقطع العام الماضي قبل أن تنهار بسبب تصاعد المعارك. وينظر إلى روسيا على نطاق واسع بوصفها من يملك ميزان
القوى في الصراع بينما تراجعت الولايات المتحدة عن تأييدها العلني
لمقاتلي المعارضة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.