تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

"مشاورات سياسية" مصرية سعودية قريبا لإنهاء التوتر

العاهل السعودي والرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة العربية 28

أعلنت مصر السبت 1 ابريل 2017 انها اتفقت مع السعودية على عقد "مشاورات سياسية" بين البلدين في القاهرة قريبا تتناول "العلاقات الثنائية وكافة القضايا الإقليمية"، ذلك بعد أشهر عدة من التوتر في العلاقة بين البلدين.

إعلان

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان أن وزيرا خارجية البلدين المصري سامح شكري والسعودي عادل الجبير اتفقا في مكالمة هاتفية الجمعة على "عقد جولة مشاورات سياسية بين البلدين في القاهرة قريباً لتناول مسار العلاقات الثنائية وكافة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

ولم يشر البيان إلى موعد محدد للمشاورات.

ويأتي الإعلان عن هذه المشاورات بعد لقاء الاربعاء بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز اللذين تبادلا الدعوة لزيارة البلدين.

والتقى السيسي والملك سلمان على هامش القمة العربية التي انعقدت في الأردن الأسبوع الفائت. وقالت الخارجية المصرية ان وزيري الخارجية بحثا في الاتصال الهاتفي "الاعداد للزيارتين القادمتين" للرئيس السيسى إلى السعودية والملك سلمان الى مصر.

ولم يحدد موعد بعد لهذه الزيارات.

وتوترت العلاقات بين الحليفين العربيين بشدة أخيرا.

ففي تشرين الاول/اكتوبر، توقفت شركة ارامكو عن توريد 700 ألف طن شهريا من المشتقات النفطية الى مصر في خضم توتر سياسي بين البلدين في عدد من الملفات الإقليمية، لا سيما منهما السوري واليمني.

وكانت مصر صوتت قبل ذلك على قرار اقترحته روسيا، حليفة النظام السوري، في الامم المتحدة حول سوريا، وعارضته السعودية بقوة.

وفي نيسان/إبريل 2016، قام الملك سلمان بزيارة إلى مصر شهدت التوقيع على اتفاقية تمنح بموجبها مصر السعودية السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر، وعلى حزمة من اتفاقات الاستثمار تجاوزت قيمتها 16 مليار دولار.

لكن في 16 كانون الثاني/يناير الفائت، ثبتت المحكمة الإدارية العليا في مصر قرارا قضائيا ببطلان توقيع الحكومة على اتفاقية تمنح بموجبها مصر السعودية السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.