تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الجيش السوري ينفي "نفيا قاطعا" استخدام أسلحة كيمائية في محافظة إدلب

اسعاف المصابين في إدلب (رويترز)
اسعاف المصابين في إدلب (رويترز) (رويترز04-04-2017)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

نفى الجيش السوري في بيان، نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية، "نفيا قاطعا" استخدام أي أسلحة كيمائية أو سامة في مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، التي تعرضت اليوم لقصف جوي بغازات سامة تسبب بمقتل 58 مدنيا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتسيطر على هذه المحافظة ائتلاف فصائل إسلامية أبرزها جبهة فتح الشام.

إعلان

أعلنت القيادة العامة للجيش السوري نفيها عن استخدام أسلحة كيميائية أوسامة في غارات على مدينة خان شيخون و قالت بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) "القيادة العامة للجيش تنفي نفيا قاطعا استخدام أي مواد كيماوية أو سامة في بلدة خان شيخون بريف ادلب هذا اليوم، وتؤكد أنها لم ولن تستخدمها في أي مكان أو زمان لا سابقا ولا مستقبلا".

وأضاف الجيش السوري إن "المجموعات الارهابية ومن يقف خلفها تتحمل مسؤولية استخدام المواد الكيماوية والسامة والاستهتار بحياة المواطنين الأبرياء لتحقيق أهدافها وأجنداتها الدنيئة".

للمزيد: أبرز ردود الأفعال على الهجوم "الكيميائي" في ريف إدلب

وكان قصف جوي بغازات سامة على خان شيخون قد تسبب بمقتل 58 مدنياَ على الاقل اختناقاً بينهم 11 طفلاً، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

ولم يتمكن المرصد من تحديد نوع الغاز المستخدم في القصف وإذا كانت الطائرات التي نفذته سورية أم روسية.

في وقت أكدت فيه وزارة الدفاع الروسية أن طائراتها "لم تشن أي غارة في منطقة بلدة خان شيخون".

ويسيطر ائتلاف فصائل إسلامية أبرزها جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) على محافظة ادلب التي غالبا ما تتعرض لقصف تنفذه طائرات سورية وروسية. كما يستهدف التحالف الدولي بقيادة واشنطن دورياً قياديين جهاديين في المحافظة.

ووافقت الحكومة السورية في العام 2013 على تفكيك ترسانتها الكيميائية، بعد اتفاق روسي أميركي أعقب تعرض منطقة الغوطة الشرقية، أبرز معاقل المعارضة قرب دمشق، لهجوم بغاز السارين في 21 آب/اغسطس 2013 وتسبب بمقتل المئات. وتم التوصل الى الاتفاق بعد تهديد واشنطن بشن ضربات على دمشق.

وخلال السنوات الثلاث الماضية، اتهمت لجنة تابعة للأمم المتحدة ومنظمات حقوقية الجيش السوري باستخدام أسلحة سامة لمرات عدة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.