تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البرلمان الأوروبي يحدد خطوطه الحمر لمفاوضات بريكست مع بريطانيا

مداولات البرلمان الأوروبي (رويترز)

يرسم البرلمان الأوروبي الأربعاء 05 أبريل خطوطه الحمر في المفاوضات حول بريكست ومنها رفضه إبرام اتفاق حول "العلاقة المستقبلية" مع لندن ولا سيما على الصعيد التجاري قبل انسحاب بريطانيا من الكتلة.

إعلان

ويفترض أن يعطي النواب الأوروبيون الذين سيصوّتون على قرار بهذا الصدد في جلسة موسّعة في منتصف النهار، موافقتهم في نهاية المطاف على أي اتفاق يتم التوصّل إليه مع لندن لحسم كيفية خروج البريطانيين من الاتحاد.

وقال رئيس كتلة "الحزب الشعبي الأوروبي" (يمين)، المجموعة السياسية الرئيسية في البرلمان الأوروبي، "نريد توجيه إشارة واضحة عن وحدة الاتحاد الأوروبي".

وأضاف النائب الأوروبي الألماني "يجب أن تدرك لندن أنه لن يكون من الممكن تقسيم الموقف الأوروبي".

وحصل القرار الذي يُتوقّع إقراره في ستراسبورغ بشرق فرنسا، منذ الآن على دعم الحزب الشعبي الأوروبي وكتلة الاشتراكيين والديموقراطيين و"تحالف اللّيبراليين والديموقراطيين لأوروبا" والخضر و"اليسار الوحدوي الأوروبي" (يسار راديكالي).

وكان رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي أنطونيو تاجاني أعلن أن عملية التصويت "هي منطلق لمفاوضات صعبة ومعقّدة من أجل تحديد شروط رحيل المملكة المتحدة".

وشروط البرلمان لعملية خروج بريطانيا تلتقي في عدة نقاط مع مشروع "توجّهات للمفاوضات" الذي عرضه الجمعة رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي يمثّل قادة دول الاتحاد الأوروبي.

المواطنون أولا

ويدعو البرلمان الأوروبي إلى تحديد شروط الانفصال قبل إبرام اتفاق جديد يحدّد العلاقات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وهو يشاطر الدول الـ28 حرصها على إعطاء الأولوية لحماية حقوق المواطنين الأوروبيين.

وقال النائب الأوروبي الألماني مانفريد فيبر الثلاثاء "يجب احترام الترتيب المنطقي للمفاوضات".

وبالتالي، فهو يؤيد دونالد توسك في رفضه طلب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الشروع منذ البداية بمفاوضات على مسارين متوازيين حول سبل الخروج من الاتحاد الأوروبي والعلاقات المستقبلية بين الشريكين.

والشروط التي طرحها توسك حدّدت السياق للمفاوضات المقبلة ومن المتوقع أن تقرها الدول الـ27 المتبقية من الاتحاد الأوروبي خلال قمة مقرّرة في 29 نيسان/أبريل في بروكسل.

إلا أنها تعترف للندن بإمكانية إجراء مفاوضات حول بعض المواضيع ولا سيما مفاوضات تجارية، بالتزامن مع مفاوضات الخروج.

وينص قرار البرلمان الأوروبي على إمكانية الشروع في محادثات حول "ترتيبات انتقالية" خلال مرحلة السنتين المنصوص عليها لإنجاز المفاوضات، في حال تم تحقيق "تقدّم ملموس" في اتجاه اتفاق انسحاب.

إلاّ أنه لا يمكن للفترة الانتقالية المحدّدة من أجل التوصّل إلى اتفاق تجاري بعد انسحاب بريطانيا، أن تستمر أكثر من ثلاث سنوات.

وشدّد زعيم الاشتراكيين الديموقراطيين النائب الأوروبي الإيطالي جياني بيتيلا على أن "عليكم تسديد حصتكم من الفواتير حتى اليوم الذي تخرجون فيه".

والفاتورة المترتبة على بريطانيا قد تتراوح بين 55 و60 مليار يورو، بحسب مسؤول أوروبي كبير.

كذلك يدعو القرار إلى حماية حقوق ثلاثة ملايين مواطن أوروبي يقيمون في بريطانيا، ومليون بريطاني يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي.

وقال مانفريد فيبر إن "الأولوية للمواطنين الأوروبيين".

وسيلقي كلّ من كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لبريكست الفرنسي ميشال بارنييه ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر كلمة صباح الأربعاء في البرلمان الأوروبي خلال النقاش الذي يسبق التصويت على القرار.

أما البرلمان الأوروبي، فقد يصوّت على الاتفاق النهائي لآلية بريكست في نهاية 2018 أو مطلع 2019.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن