قطاع غزة

حركة حماس تعدم ثلاثة فلسطينيين بتهمة "التخابر مع إسرائيل" وهيومن رايتس ووتش "تندد"

أرشيف
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

نفذت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة الخميس، عقوبة الإعدام بحق ثلاثة فلسطينيين أدينوا بـ "التخابر مع إسرائيل"، ويعد هذا أول إعدام جماعي منذ عام 2014. ونددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" تنفيذ أحكام الإعدام، وقالت المنظمة الحقوقية إن عقوبة الإعدام ممارسة وحشية لن تحقق الأمن والاستقرار.

إعلان

نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان الخميس، بإعدام حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة لثلاثة مدانين بالتخابر مع اسرائيل شنقا، معتبرة أنه "ممارسة وحشية".

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان إن "عقوبة الإعدام ممارسة وحشية لا مكان لها في دولة حديثة".

وبحسب "هيومن رايتس ووتش" فإن "سلطات حماس لن تحقق أبدا أي أمن أو استقرار حقيقي عبر فرق الإعدام أو حبال المشانق، بل عبر احترام المعايير الدولية وسيادة القانون".

وكانت حماس التي تسيطر على قطاع غزة نفذت الخميس أحكاما بإعدام ثلاثة أشخاص أدينوا بـ "التخابر مع اسرائيل" في مدينة غزة، بحسب مراسل فرانس برس.

وأكد مراسل فرانس برس تنفيذ الأحكام في مقر الجوازات غرب مدينة غزة بحضور عدد من قادة حماس وممثلين عن الفصائل الفلسطينية.

وأشارت "هيومن رايتس ووتش" إلى أن حماس نفذت منذ سيطرتها على قطاع غزة العام 2007، أحكاما بإعدام 22 شخصا.

ويشير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى ان المحاكم في قطاع غزة أصدرت عقوبات بالإعدام بحق 106 أشخاص منذ سيطرة الحركة على القطاع.

وهذا أول إعدام جماعي لحماس منذ عام 2014، عند حرب صيف 2014 مع اسرائيل.

بدوره، دان المركز الفلسطيني لحقوق الانسان "تنفيذ أحكام بالإعدام خارج القانون" مؤكدا أن " محاربة ظاهرة العمالة وتحقيق الأمان والسكينة لا يكون بمخالفة القانون".

وبحسب المركز فإن "التعذيب يستخدم بشكل منهجي خلال فترة التحقيق مع المتهمين بالعمالة".

ويعاقب القانون الفلسطيني بالإعدام جرائم التعامل مع إسرائيل والقتل والاتجار بالمخدرات على أن يصادق الرئيس الفلسطيني على هذه الأحكام، لكن حماس لا تعترف بشرعية الرئيس محمود عباس وتعتبر أن ولايته انتهت العام 2009.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن