تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

لماذا قاعدة الشعيرات العسكرية؟

رويترز

استهدفت الصواريخ الأمريكية في الضربة التي أمر بها الرئيس دونالد ترامب ضد النظام السوري قاعدة "الشعيرات" العسكرية الجوية وبرر هذا الخيار بكونها القاعدة التي انطلق منها الهجوم الكيميائي على خان شيخون واتهم النظام السوري بالقيام به. فلماذا هذا الخيار فعلاً؟

إعلان

المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس كان قد قال في وقت سابق إن قاعدة الشعيرات كانت تستخدم لتخزين الأسلحة الكيماوية وإن طائرات سورية انطلقت منها بحسب تقارير الاستخبارات الأميركية وأسقطت قنابل مجهزة بغاز الأعصاب على خان شيخون مما أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصاً الأمر الذي نفاه الرئيس السوري بشار الأسد.

تقع قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص على بعد حوالي 25 كيلومتراً جنوب شرقي مدينة حمص. وتبلغ مساحتها حوالي 10 كيلومترات مربعة مزودة بمدرجين بطول 3 كم لكل منهما فضلاً عن العشرات من المباني والصوامع ومرافق التخزين.

وتتمركز طائرات سورية من طرازات "سوخوي 22" و"ميج 23" في القاعدة منذ بداية الحرب المستمرة منذ ست سنوات وتحلق منها مستهدفة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. وتقول الإدارة الأمريكية وحلفاؤها إن نظام الأسد استخدم القاعدة لتخزين الأسلحة الكيميائية حتى عام 2013، عندما فرض عليه تدمير ترسانته الكيميائية عشية اتهام قواته بإطلاق صواريخ مجهزة بغاز السارين على ضواحي دمشق.

ونقل موقع شبكة "BBC" الالكتروني عن مركز "ستراتفور" ما أظهرته صور الأقمار الصناعية التي حصل عليها المركز في كانون الأول/ديسمبر 2016 ويعتقد بأنها تظهر أعمال بناء وتطوير تحدث في القاعدة الجوية. وبحسب محللين في المركز فإن طائرات هليكوبتر حديثة انتشرت في القاعدة التي تكتسي أهمية بالنسبة إلى النظام السوري وروسيا في سعيهما إلى مواجهة تنظيم "داعش" في محافظة حمص.

ورغم أن وزارة الدفاع الروسية رفضت هذه التقارير، فقد ظهرت مزيد من صور الأقمار الصناعية التقطت في نهاية آذار/مارس 2016 ونشرها مركز "Jane's Information Group" الاستخباري البريطاني وتبدو فيها طائرات هليكوبتر روسية من طراز "Ka-52" وطائرات هليكوبتر ليلية من طراز "Mi-28N".

وكانت أنظمة الرادار العسكري الأمريكية قد رصدت طائرات تابعة للقوات الجوية السورية تقلع من الشعيرات وتطير فوق خان شيخون لمرتين متتاليتين صباح الثلاثاء 4 نيسان/أبريل 2017.

واعترفت روسيا بعد الضربة التي يعتقد أنها كيماوية وأصابت خان شيخون بأن الطائرات السورية قد استهدفت مستودعاً مليئاً بالذخائر الكيميائية "تابع للإرهابيين".

لكن المفاجأة أن صحيفة "الغارديان" نقلت عن مصادرها أن مسؤولين في أجهزة الاستخبارات الاميركية يعتقدون أن عسكريين روساً كانوا متواجدين في القاعدة عندما بدأ تحميل غاز الأعصاب على الطائرات السورية لكنهم "لم يحددوا ما اذا كان الروس يعرفون ما يحدث بالضبط".

وقال الكابتن ديفيس إن الصواريخ الأمريكية استهدفت "الطائرات والمأوى ومواقع التخزين اللوجستي والذخائر والإمدادات وأنظمة الدفاع الجوي والرادارات" اللازمة لجعل القاعدة عملية. واضاف ان "المؤشرات الاولى تشير الى ان الضربة دمرت الطائرات السورية والبنى التحتية والمعدات في مطار الشعيرات مما قلص من قدرة الحكومة السورية على القيام بضربات بأسلحة كيميائية".

الجيش السوري من جهته قال إن الغارة أسفرت عن مقتل ستة أشخاص واصابة عدد آخر بجروح وتسببت في "خسائر مادية جسيمة" بالإضافة لمقتل 9 مدنيين بينهم أطفال.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن