الشرق الأوسط

مباشر: ردود الأفعال الدولية المؤيدة للضربة الأمريكية على النظام السوري

2018
2018 رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

وجه الجيش الاميركي بأمر من الرئيس دونالد ترامب فجر الجمعة ضربة صاروخية استهدفت قاعدة جوية للنظام السوري رداً على "هجوم كيميائي" اتهمت واشنطن النظام السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في شمال غرب البلاد الثلاثاء وأسفر عن مقتل 86 مدنيا بينهم ثلاثون طفلا و20 امرأة، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان مساء الاربعاء. فيما عدا روسيا وإيران اللتان أدانتا الهجوم، تتوالى التصريحات المؤيدة بشكل كامل للموقف الأمريكي:

إعلان

فرنسا: ندعو إلى مواصلة العملية الأمريكية

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة إلى "مواصلة" الضربة الصاروخية الأميركية على النظام السوري "على المستوى الدولي". وقال هولاند "أعتبر أن هذه العملية كانت ردا" من الولايات المتحدة، مضيفا "يجب الآن مواصلتها على المستوى الدولي في إطار الأمم المتحدة إذا أمكن، بحيث نتمكن من المضي حتى النهاية في العقوبات على (الرئيس السوري) بشار الأسد ومنع هذا النظام من استخدام الأسلحة الكيميائية مجددا وسحق شعبه".

للمزيد: بوتين: الضربة الأمريكية "عدوان" يلحق "ضراراً هائلاً" بالعلاقات مع روسيا

السعودية: نؤيد بشكل كامل

نقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية "تأييد المملكة العربية السعودية الكامل للعمليات العسكرية الأمريكية على أهداف عسكرية في سوريا، والتي جاءت ردًا على استخدام النظام السوري للأسلحة الكيمائية ضد المدنيين الأبرياء". وحمّل المصدر "النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية"، ونوّه بالقرار "الشجاع لفخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يمثل ردًا على جرائم هذا النظام تجاه شعبه في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن إيقافه عند حده".

البحرين: نرحب بالضربة "الضرورية"

واعلنت المنامة، حليفة واشنطن، بدورها ترحيبها بالضربة الاميركية التي رأت انها كانت "ضرورية لحقن دماء الشعب السوري ومنع انتشار او استخدام أي اسلحة محظورة ضد المدنيين". وقالت وزارة خارجية البحرين التي تضم قاعدة بحرية اميركية ان كلمة ترامب التي اعلن فيها عن الضربة تعكس "العزم والرغبة في القضاء على الارهاب بكافة اشكاله"، بحسب بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية.

ألمانيا: نتفهم رد الولايات المتحدة

قال وزير الخارجية الالماني سيغمار غابريال في بيان "بالكاد كان يمكننا احتمال رؤية مجلس الامن الدولي عاجزا عن التحرك بشكل واضح امام الاستخدام الوحشي لأسلحة كيميائية. لذلك يمكن تفهم رد الولايات المتحدة بمهاجمة البنى العسكرية لنظام (الرئيس السوري بشار) الاسد الذي ارتكب جريمة الحرب هذه". وأضاف غابريال "لكن من الضروري جدا التوصل الى جهود سلام مشتركة برعاية الامم المتحدة". وندد بعجز مجلس الامن عن تبني قرار بعد "الهجوم الكيميائي" الذي يشتبه الغرب بأن دمشق تقف وراءه.

للمزيد: الصين تدعو لتفادي تدهور جديد للوضع في سوريا بعد الضربة الأمريكية

كندا: ندعم بشكل كامل

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الجمعة ان بلاده "تدعم بالكامل" إطلاق الولايات المتحدة صواريخ كروز على قاعدة جوية سورية. وقال ترودو في بيان "تدعم كندا بالكامل العمل المحدود والمركّز الذي قامت به الولايات المتحدة للحد من قدرة نظام الاسد على القيام بهجمات بالأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء الذين يوجد بينهم الكثير من الأطفال". وتابع البيان "لا يمكن تجاهل استخدام الرئيس الأسد للأسلحة الكيميائية والجرائم التي ارتكبها النظام السوري ضد شعبه"، مضيفا ان "هذه الهجمات المروعة لا يمكن السماح لها بالاستمرار من دون جزاء". ووصف ترودو الهجوم بالأسلحة الكيميائية الذي حصل هذا الاسبوع في إدلب بأنه "جريمة حرب" و"غير مقبول".

بريطانيا: ندعم كلياً التحرك الأمريكي

قال الناطق باسم الحكومة البريطانية في بيان الجمعة "إن الحكومة البريطانية تدعم كليا تحرك الولايات المتحدة الذي نعتقد انه يشكل ردا مناسبا على الهجوم الوحشي بالسلاح الكيميائي الذي ارتكبه النظام السوري". ورأى أن الضربة الأميركية كانت "تهدف إلى منع أي هجمات جديدة" من نظام دمشق.

تركيا: الضربة الأمريكية إيجابية ويجب معاقبة الأسد

أعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول المؤيدة للحكومة الجمعة "نرحب بذلك باعتباره إيجابيا". واضاف "يجب معاقبة نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد بصورة تامة على المستوى الدولي"، في مقابلة أجرتها معه شبكة "فوكس تي في" ونقلتها وكالة الأناضول. وتابع "علينا أن نضع حدا بأسرع ما يمكن لوحشية نظام الأسد" داعيا الأسرة الدولية إلى التمسك بـ"موقف واضح ضد هذه الوحشية" وتسريع عملية السلام. وقال كورتولموش أن هذه الضربة الأميركية "مهمة وذات مغزى" بعدما استهدف مدنيون "على ما يبدو" بأسلحة كيميائية. وأضاف "آمل أن تساهم هذه العملية الأميركية في ضمان السلام"

للمزيد: إيران تدين "بشدة" الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات

وقال ابراهيم كالين الناطق باسم الرئيس رجب طيب اردوغان إنه "لتجنب تكرار هذا النوع من المجازر، من الضروري فرض منطقة حظر جوي ومناطق آمنة في سوريا بدون تاخير". ووصف الضربة الاميركية بانها "رد ايجابي على جرائم الحرب التي يرتكبها نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد". وتابع كالين ان هجوم الثلاثاء يكشف "ازدراء دمشق التام" لمرحلة انتقالية سياسية وللجهود المبذولة من اجل تطبيق وقف اطلاق النار الذي اعلن في كانون الاول/ديسمبر بمبادرة من انقرة وموسكو وطهران. واضاف في تصريح الى الصحف ان "تدمير قاعدة الشعيرات (وسط سوريا) هو بداية مرحلة مهمة لضمان عدم افلات الهجمات بالاسلحة الكيميائية والتقليدية ضد السكان المدنيين من العقاب". وفي بيان لوزراء الخارجية، أعلنت تركيا "دعمها الكامل لاتخاذ اجراءات من اجل ضمان عدم افلات جرائم كهذه من العقاب" ومحاسبة المسؤولين.

إسرائيل: ندعم بشكل كامل قرار ترامب

أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة دعم بلاده "الكامل" للضربة الاميركية في سوريا، معتبرا انها "رسالة قوية" يجب ان تسمعها إيران وكوريا الشمالية ايضا. وقال نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه ان "اسرائيل تدعم بشكل كامل قرار الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب، وتأمل بان تكون هذه الرسالة القوية في مواجهة تصرفات بشار الأسد المشينة مسموعة ليس فقط في سوريا، بل أيضا في طهران وبيونغ يانغ وغيرهما". وتابع البيان إن "الرئيس ترامب وجه بالقول والفعل رسالة قوية وواضح: لن نقبل باستخدام الاسلحة الكيميائية ونشرها". وذكرت متحدثة عسكرية لوكالة فرانس برس ان الجيش الإسرائيلي "أبلغ مسبقا من الولايات المتحدة بالهجوم في سوريا".

وقال الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين على صفحته على فيسبوك "الادارة الاميركية والجيش الاميركي برئاسة دونالد ترامب اتخذا الخطوات الواضحة والحازمة والملائمة للرد على الجرائم القاسية التي يقترفها النظام السوري باستخدامه الاسلحة الكيميائية ضد المدنيين الابرياء". واضاف "هذه الجرائم لا يستوعبها العقل الانساني". وتابع ريفلين "ان الولايات المتحدة تعتبر مثالا يحتذى به للعالم الحر"، داعيا دول العالم الى "دعم أي خطوة مطلوبة لإنهاء الفظائع في سوريا".

اليابان: ندعم تصميم الولايات المتحدة

أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الجمعة دعمه لـ"تصميم" الولايات المتحدة في التصدي لاستخدام اسلحة كيميائية. وقال آبي متحدثا لصحافيين "تدعم الحكومة اليابانية تصميم الحكومة الأميركية على عدم السماح إطلاقا بنشر واستخدام أسلحة كيميائية". وتابع "نثمن الالتزام القوي للرئيس (الاميركي دونالد) ترامب من اجل الحفاظ على امن الحلفاء والنظام والسلام في العالم". وتابع آبي "الاسرة الدولية اصيبت بالصدمة ازاء الوضع الرهيب الذي راح ضحيته حتى اطفال صغار"، مضيفا "انه عمل غير انساني وينتهك قرارات الامم المتحدة". من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة اليابانية ان موقف آبي لن تكون له تبعات على العلاقات بين اليابان وروسيا التي اعتبر رئيسها فلاديمير بوتين الضربة الأميركية بمثابة "عدوان على دولة ذات سيادة"، في وقت تحاول طوكيو وموسكو حل خلاف حدودي بينهما يعود الى نهاية الحرب العالمية الثانية ويحول دون توقيع اتفاق سلام بين البلدين. وقال المتحدث يوشيهيدي سوغا ردا على سؤال احد الصحافيين "لن يكون هناك تأثير مباشر على المحادثات الثنائية المتعلقة بتوقيع اتفاق سلام بين اليابان وروسيا".

الاتحاد الأوروبي: نعمل مع الأمريكيين لوضع حد للوحشية في سوريا

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الجمعة أن الضربة الصاروخية الأميركية على قاعدة عسكرية لنظام دمشق "تثبت التصميم الضروري ضد هجمات كيميائية همجية". وقال توسك في بيان مقتضب على موقع تويتر أن "الاتحاد الأوروبي سيعمل مع الولايات المتحدة من أجل وضع حد للوحشية في سوريا". من جهته أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بيان أن "الولايات المتحدة أبلغت الاتحاد الأوروبي بأن ضرباتها في سوريا محدودة وتهدف إلى الثني عن فظاعات جديدة على ارتباط باسلحة كيميائية". وتابع يونكر في البيان أنه "يتفهم الجهود من أجل الثني عن هجمات جديدة" مشيرا إلى ضرورة "تقديم رد" على "الاستخدام المتكرر لهذا النوع من الأسلحة". ودعا إلى "مضاعفة الجهود الرامية إلى احتواء دوامة العنف في سوريا والكفاح من أجل سلام دائم" مؤكدا أن "وحده انتقال سياسي يمكن أن يؤدي إلى مثل هذه النتيجة".

اقرأ أيضاً:

البنتاغون: الضربة الأمريكية تنحصر في الرد على "الهجوم الكيميائي"

فصائل سورية مقاتلة تؤيد القصف الأمريكي لكنها تعتبره غير كاف

الجيش السوري يعلن عن سقوط 6 قتلى في الضربة الأمريكية

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن