تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر يدعو الأسد إلى التنحي

(فيس بوك)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

دعا الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر السبت 8 نيسان ـ أبريل 2017، الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي عن السلطة لتجنيب بلاده ويلات الحرب، مطالبا واشنطن وموسكو بوقف التدخل في هذا البلد.

إعلان

ويأتي تصريح الصدر بعد يوم من الضربة الأميركية الأولى المباشرة في سوريا منذ بدء النزاع الدامي العام 2011.

وقال الصدر في بيان "أدعو الجميع للانسحاب العسكري من سوريا ليأخذ الشعب زمام الأمور فهو صاحب الحق الوحيد في تقرير مصيره وإلا ستكون سوريا عبارة عن ركام يكون المنتفع الوحيد هو الاحتلال والإرهاب".

وأضاف "من هنا على أمريكا كف أذاها كما أن ذلك مطلوب من روسيا والفصائل الأخرى بل ولعلي أجد من الانصاف أن يقدم الرئيس بشار الأسد استقالته وان يتنحى عن الحكم حباً بسوريا الحبيبة ليجنبها ويلات الحروب وسيطرة الإرهابيين".

وأعرب الصدر في عده مناسبات رفضه مشاركة مقاتلين عراقيين إلى جانب النظام في الحرب الدائرة في سوريا.

واقترح الصدر على الأسد أن "تعطى زمام الأمر إلى جهات شعبية نافذة تستطيع الوقوف ضد الإرهاب لإنقاذ الأراضي السورية بأسرع وقت ليكون له موقف تاريخي بطولي قبل أن يفوت الأوان".

وقتل 87 مدنيا بينهم 31 طفلا، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان السبت 8 نيسان ـ أبريل 2017، نتيجة إصابتهم بغازات سامة في مدينة خان شيخون السورية التي تسيطر عليها فصائل مقاتلة وجهادية في محافظة إدلب.

واتهمت واشنطن والمعارضة السورية قوات النظام بتنفيذ الهجوم من خلال قصف جوي، الامر الذي نفته دمشق بالمطلق مع حليفتها موسكو. وتقول موسكو ودمشق ان الطيران السوري قصف مستودع اسلحة لمقاتلي المعارضة كان يحتوي مواد كيميائية.

وردا على هجوم خان شيخون، نفذ الجيش الأميركي فجر الجمعة 7 نيسان ـ أبريل 2017، بأمر من الرئيس دونالد ترامب هجوما على قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص في وسط سوريا، عبر إطلاق 59 صاروخا عابرا من طراز "توماهوك" من البحر.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.