تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

من هم أقباط مصر وكيف هي أوضاعهم؟

(فيس بوك)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

يشكل أقباط مصر الذين استهدف كنائسهم اعتداءان خلفا عشرات القتلى والجرحى الأحد 9 نيسان ـ أبريل 2017، في طنطا والاسكندرية شمال القاهرة، كبرى الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط وواحدة من أقدمها.

إعلان

ويقدر عدد أفراد هذه الطائفة بحوالى 10% من حوالى تسعين مليون مصري.

ويشكل الأقباط الأرثوذكس غالبية الاقباط المصريين الذين بينهم كاثوليك أيضا.

ويعود أصل الأقباط إلى فجر المسيحية حين كانت مصر تابعة للأمبراطورية الرومانية ثم للأمبراطورية البيزنطية بعد نهاية حكم سلالة الفراعنة البطالمة من أصول يونانية.

وتعود لفظة "قبط" إلى الجذور اللغوية ذاتها لكلمة مصر "ايجيبت" في اللغة اليونانية القديمة.

وبدأ وجودهم في الانحسار مع الفتح العربي الإسلامي لمصر التي أضحت اليوم ذات غالبية مسلمة سنية.

وينتشر الأقباط في مختلف مناطق مصر مع تركيز في وسط البلاد. ويتوزع الأقباط على مختلف الشرائح الاجتماعية من جامعي القمامة (الزبالين) الفقراء في القاهرة إلى عائلات الميسورين أمثال بطرس غالي إلى كبار الأثرياء مثل نجيب ساويريس.

والأقباط الذين يشكون من ضعف تمثيلهم في الحكومة والبرلمان يعتبرون أنه يتم استبعادهم من العديد من الوظائف في مجالات القضاء والجامعات وأيضا الشرطة.

وهم يشكون أيضا من تشريعات يقولون إنها متشددة بشأن تشييد الكنائس في حين يتم التساهل كثيرا في منح تراخيص لبناء المساجد.

واستهدف تفجير كنيسة ملاصقة لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في كانون الأول ـ ديسمبر 2016، في القاهرة، ما أدى إلى مقتل 29 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال.

وفي شباط أفريل 2017، فرت عشرات العائلات القبطية من شمال سيناء إثر عمليات قتل عديدة استهدفت أبناء الطائفة منذ أشهر.

يذكر أنه في الأول من كانون الثاني ـ يناير 2011 استهدف اعتداء لم تتبنه أي جهة الأقباط وأسفر عن سقوط 23 قتيلا و79 عند انتهاء قداس في كنيسة قبطية ليلة رأس السنة في الاسكندرية ثاني مدن البلاد.

ويساهم تصاعد التشدد الإسلامي في إثارة مشاعر التهميش بين الأقباط خصوصا منذ تنحي الرئيس حسني مبارك في 11 شباط ـ فبراير 2011، وترجم ذلك بتدهور الأوضاع الأمنية وتصاعد الإسلاميين.

وفي الثامن من آذار ـ مارس 2011 قتل 13 شخصا في مواجهات بين مسلمين وأقباط في حي المقطم الفقير في القاهرة حيث تجمع آلاف المسيحيين احتجاجا على إحراق كنيسة جنوب العاصمة.

وبعد شهرين أوقعت مواجهات بين مسلمين وأقباط 12 قتيلا وأكثر من 200 جريح في حي إمبابة الشعبي في القاهرة حيث استهدفت كنيسة وأحرقت أخرى.

وتعرض الأقباط لأعمال انتقامية من إسلاميين متشددين يتهمونهم بدعم الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في تموز ـ يوليو 2013، بعد عام تماما على وصوله إلى السلطة.

وفي صيف 2013 أحرقت أو تضررت عشرات الكنائس والمدارس والمنازل والمحلات التجارية التي يملكها أو يديرها أقباط، وخصوصا في الصعيد، بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي حسب منظمة هيومن رايتس ووتش التي تتهم قوات الأمن بالغياب عند وقوع مثل هذه الاعتداءات.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.