الولايات المتحدة

ترامب: الأسد "جزار" وحان الوقت "لإنهاء الحرب الأهلية الوحشية" في سوريا

فيس بوك

أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الأربعاء 12 نيسان ـ أبريل 2017، أن "الوقت حان لإنهاء هذه الحرب الأهلية الوحشية" في سوريا، حيث شنت الولايات المتحدة للمرة الأولى ضربة صاروخية ضخمة ضد نظام الرئيس "الجزار" بشار الأسد عقابا له على هجوم كيميائي تتهمه بشنه في شمال غرب البلاد.

إعلان

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ "حان الوقت لإنهاء هذه الحرب الأهلية الوحشية، لهزيمة الإرهابيين والسماح للاجئين بالعودة إلى ديارهم".

وأضاف "علينا العمل سويا من أجل حل الكارثة الحاصلة حاليا في سوريا"، موجها الشكر إلى دول الحلف الأطلسي على إدانتها الهجوم الكيميائي الذي استهدف بلدة خان شيخون في الرابع من الجاري. ووصف ترامب الرئيس السوري بأنه "جزار".

وقال إنه في سوريا هناك "أطفال صغار يموتون. هناك رضع يموتون. هناك آباء يحملون أطفالهم الأموات بين أذرعهم. هناك أطفال قتلى. ليس هناك اسوأ من رؤية هذا، وهذا أمر لا يجوز السماح به. إنه جزار. إنه جزار. لهذا السبب علينا فعل أمر ما بهذا الصدد".

وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية عديدة النظام السوري بشن هجوم بأسلحة كيميائية على بلدة خان شيخون في الرابع من نيسان ـ أبريل 2017، مما أدى إلى مقتل 87 مدنيا بينهم 31 طفلا.

وفي مؤتمره الصحافي قال ترامب إنه "من الممكن" أن تكون روسيا قد علمت مسبقا بالهجوم الكيميائي.

وقال الرئيس الأميركي "هذا حتما أمر ممكن، إنه مستبعد جدا، أعلم أنهم (الروس) يحققون بهذا الشأن حاليا. أود لو كان بإمكاني أن أقول إنهم لم يكونوا يعلمون ولكن حتما كان من الممكن لهم أن يعلموا. هم كانوا هناك"، مشيرا إلى أن البنتاغون منكب على البحث في هذه المسألة.

وأتت تصريحات الرئيس الأميركي بعيد دقائق من استخدام روسيا حق الفيتو ضد مشروع قرار أممي يطالب الحكومة السورية بالتعاون مع التحقيق حول الهجوم الكيميائي.

وللمرة الثامنة منذ اندلاع النزاع السوري، تلجأ موسكو إلى الفيتو (حق النقض) في مجلس الأمن الدولي لتعطيل أي قرار ضد حليفتها دمشق.

وجاء الفيتو الروسي بعدما صرح وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إثر محادثات في موسكو الأربعاء 12 نيسان ـ أبريل 2017، أن "مستوى الثقة متدن" بين الولايات المتحدة وروسيا.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن