فرنسا

الانتخابات الرئاسية الفرنسية: هولاند "يحذر".. وفيون يستعيد الأمل

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

مع اقتراب موعد الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية طالب القضاء برفع الحصانة البرلمانية عن النائبة الأوروبية زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان، في حين يواصل الرئيس فرنسوا هولاند التحذير من أن تكون الدورة الثانية بين لوبن وزعيم اليسار المتطرف جان لوك ميلنشون.

إعلان

هل تلاحق لوبان قضائيا؟

طالب القضاة الماليون الفرنسيون البرلمان الأوروبي برفع الحصانة البرلمانية عن مرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبان في إطار التحقيق حول نظام توظيف وهمي الهدف منه منح رواتب إلى بعض أنصار هذا الحزب من الخزينة العامة للاتحاد الأوروبي.
وكانت لوبن رفضت في العاشر من آذار/مارس الاستجابة لاستدعائها من قبل القضاة تمهيدا لاحتمال اتهامها في إطار هذه القضية، متذرعة بحصانتها البرلمانية.
إلا أن طلب رفع الحصانة عن لوبان، الذي أرسل في نهاية اذار/مارس، لا يمكن أن ينفذ قبل أشهر عدة بسبب الإجراءات الطويلة الضرورية داخل البرلمان الأوروبي. في حين أنه يعيد طرح هذه القضية في قلب الحملة الانتخابية.

هولاند يوجه "رسائل تحذير"

خوفا من أن يصل إلى الدورة الثانية كل من لوبان وميلنشون، الذي يواصل صعوده في استطلاعات الرأي، من المتوقع أن يشارك هولاند في تجمعات عدة الأسبوع المقبل في ضواحي باريس ومناطق أخرى من البلاد، لتوجيه "رسائل تحذير" من وصول هذا الثنائي إلى الدورة الثانية، حسب ما نقل المقربون منه.

وكان هولاند حذر في كلمة ألقاها في سوشو في شرق البلاد الجمعة من "خطر التراجع عن أوروبا" في حال فوز لوبن أو ميلنشون. والمعروف أن لهذين المرشحين مواقف مناهضة للاتحاد الأوروبي.
إلا أن الكسي كوربييه المتحدث باسم جان لوك ميلانشون ندد بـ "مناورة" هولاند لدعم الوسطي ايمانويل ماكرون بشكل غير مباشر، وهو الذي كان وزير الاقتصاد في عهده.
وقال كوربييه "لماذا هذه الحدة ما لم يكن الهدف منها المناورة؟ إذا كان يريد الدعوة للتصويت لماكرون ليقل ذلك بشكل واضح إن مرشحي هو ماكرون وإذا كنتم تريدون مواصلة ما قمت به فانتخبوا ماكرون"

فيون يستعيد الأمل
أعلن لوك شاتيل المتحدث باسم مرشح اليمين فرنسوا فيون أنه بات يؤمن "مجددا" بفرص فيون في الوصول إلى الدورة الثانية. ويسعى فيون جاهدا، بعد اتهامه بمحاباة أفراد من عائلته في وظائف برلمانية، إلى تعبئة الناخبين للوقوف إلى جانبه.
وقال المتحدث شاتيل "كل السيناريوهات باتت ممكنة" معربا عن يقينه بأن "فرنسوا فيون سيصل إلى الدورة الثانية".
وباتت استطلاعات الرأي تعطي فيون وميلنشون نتائج متقاربة جدا وراء كل من ماكرون ولوبن.

كما اعتبرت فلورانس بورتلي المتحدثة أيضا باسم فيون ان احتمال وصول ميلنشون ولوبن إلى الدورة الثانية يحرك الناخبين لمنع حصول هذا الأمر. وقالت في هذا الإطار "استطيع أن أؤكد لكم أن هذا الاحتمال أعطى زخما لحملتنا".

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن