أخبار العالم

رضيع عمره ثلاثة أشهر تحقق معه السفارة الأمريكية في لندن لساعات طويلة بشأن تهمة الإرهاب

فليكر (Josh Liba)

ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن السفارة البريطانية في لندن أخضعت رضيعا يبلغ من العمر ثلاثة أشهر لعملية تحقيق استمرت عشر ساعات لمعرفة ما إذا كان إرهابيا. وقالت الصحيفة إن جد الرضيع هو الذي تولى ملء الاستمارة الخاصة بالرضيع والتي طلبتها السفارة حتى تمنح هذا الأخير تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

وفي الاستمارة أسئلة عديدة منها واحد يطرح عادة على الشكل التالي: "هل تريد الانخراط في أعمال إرهابية أو في إطار التجسس أو التخريب أو الإبادة وهل انخرطت من قبل في مثل هذه الأعمال؟". وقد تولى جد الرضيع الذي قدم طلب الحصول على تأشيرة لحفيده الرد بالإيجاب عن السؤال دون أن ينتبه إلى مضمونه.

ورفضت السفارة الأمريكية منح الرضيع تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة ودعته للتحقيق معه. واضطر الجد إلى الاعتذار. ولكنه يرى أن تصرف السفارة في قضية الحال غير منطقي. بل إنه سخر من موظفيها عندما قال إن هذا السلوك جعله يضطر إلى دفع تذكرة سفر جديدة لحفيده وإن الجريمة التي ارتكبها حفيده تتمثل في "إتلاف عدد من الحفاظات" خلال عملية التحقيق معه وإنه كان "شجاعاً" لأنه لم يبق طوال الساعات العشر التي استغرقتها عملية التحقيق.

وقد استطاع الرضيع في نهاية المطاف بعد أن تثبتت براءته مما كان متهما به من الالتحاق بجده وجدته في فلوريدا. ورافقه في رحلته والداه وأخته الكبرى.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن