تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تنظيم "داعش" يتبنى هجوماً قرب دير سانت كاترين جنوب سيناء

فليكر (Frans Persoon)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم وقع مساء اليوم الثلاثاء على نقطة تفتيش أمنية بالقرب من دير سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء أسفر عن مقتل شرطي وإصابة ثلاثة آخرين على الأقل.

إعلان

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم في بيان مقتضب على الإنترنت "الهجوم الذي وقع قرب كنيسة سانت كاترين (في) جنوب سيناء نفذه مقاتلو الدولة الإسلامية."

ومنذ سنوات ينشط مسلحون موالون للدولة الإسلامية في محافظة شمال سيناء المجاورة وقتلوا مئات من قوات الجيش والشرطة. وبقول الجيش إنه قتل مئات منهم في حملة تشارك فيها الشرطة.

ونادرا ما شن مسلحو الدولة الإسلامية هجمات في جنوب سيناء قبل هجوم اليوم الذي وقع بالقرب من مزار سياحي عالمي.

وقالت وزارة الداخلية إن المسلحين أطلقوا النار على القوات من أعلى المنطقة الجبلية المواجهة للكمين "فبادلتهم القوات إطلاق النيران حتى تمت السيطرة على الموقف وإصابة بعضهم وإجبارهم على الفرار... أسفر ذلك عن استشهاد أمين شرطة وإصابة ثلاثة آخرين."

وذكرت مصادر أمنية أن نقطة التفتيش تقع على بعد نحو 800 متر من الدير.

وقال مدير أمن جنوب سيناء اللواء أحمد طايل للتلفزيون المصري إن قوات الأمن أغلقت منطقة الهجوم وتتعقب مرتكبيه.

ودير سانت كاترين أحد أقدم الأديرة في العالم ومدرج على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) لمواقع التراث العالمي.

جاء الهجوم بعد نحو أسبوع من مقتل 45 شخصا في تفجيرين استهدفا كنيستين في مصر أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنهما. ومن المقرر أن يزور البابا فرنسيس مصر في نهاية أبريل نيسان.

وفي أواخر مارس آذار حثت إسرائيل مواطنيها على مغادرة شبه جزيرة سيناء على الفور قائلة إن هناك تهديدا كبيرا يتعلق بشن هجمات بإيعاز من تنظيم الدولة الإسلامية أو جماعات متشددة أخرى.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن