تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اعتداء الشانزليزيه، باريس

الشرطة الفرنسية كانت استجوبت مرتكب اعتداء الشانزليزيه قبل أشهر

الشرطة الفرنسية تصل إلى منزل منفذ اعتداء الشانزليزيه الذي قتل في الحادثة 21-04-2017
الشرطة الفرنسية تصل إلى منزل منفذ اعتداء الشانزليزيه الذي قتل في الحادثة 21-04-2017 (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

المشتبه به الذي تلاحقه أجهزة الأمن الفرنسية على خلفية اعتداء الشانزيليزيه، سلم نفسه للشرطة البلجيكية، وفق ما أعلنه بيار-هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية الفرنسية.

إعلان

اعتبر المتحدث الفرنسي أنه من السابق لأوانه الجزم إن كان الرجل على علاقة بإطلاق النار مساء يوم الخميس في الجادة الباريسية الشهيرة حيث قتل رجل في الـتاسعة والثلاثين من العمر، له سجل سوابق جنائية، شرطيا وأصاب اثنين آخرين قبل مقتله في تبادل النيران، كما أصيبت سائحة أجنبية في الاعتداء، بإصابة طفيفة.

وأفاد مصدر مطلع على مسار التحقيق الفرنسي، أن الرجل الذي يجري استجوابه في بلجيكا، ويبلغ من العمر 35 عاما، يعتبر "شديد الخطورة"، وكانت الشرطة البلجيكية تبحث عنه في إطار تحقيق آخر. وقد عثرت الشرطة البلجيكية أثناء تفتيش منزله على أسلحة وأقنعة تخفي الوجه وتذكرة قطار للانطلاق يوم الخميس صباحا قبل ساعات على اعتداء الشانزيليزيه.

في هذه الاثناء، وفي فرنسا تواصل شرطة مكافحة الإرهاب استجواب ثلاثة أشخاص من أصدقاء المهاجم، وقد تم إيقاف الثلاثة في مداهمات ليلية في ضواحي باريس الشرقية.

وأفادت مصادر مقربة من التحقيقات الفرنسية أن المهاجم كان يخضع لتحقيق على صلة بالإرهاب وأنه سبق وأوقف للاشتباه بأنه كان يخطط لقتل عناصر أمن في شهر شباط- فبراير الماضي، إلا أنه تم إطلاق سراحه لاحقا لعدم كفاية الأدلة.

وفي عام 2005، تمت إدانته على خلفية الشروع في القتل ثلاث مرات، اثنتان منها استهدفت شرطيين، وتعود الأحداث إلى عام 2001 عندما كان مسلحا ويقود سيارة مسروقة صدمت سيارة أخرى، فهرب مترجلا قبل أن يلحق به سائق السيارة التي ضربها ومرافقه، وهو شرطي متدرب، وأطلق النار عليهما فأصابهما في الصدر.

وتم إلقاء القبض عليه وتوقيفه تحت اسم وهمي. وبعد يومين، أصاب شرطيا كان ينقله إلى خارج زنزانته بجروح خطرة عندما انتزع سلاحه وأطلق النار عليه عدة مرات.

ويرفض المسؤولون الإعلان عن اسم المشتبه به ويحاولون معرفة ما إذا كان لديه شركاء متورطون في الاعتداء الذي أثار حالة من الهلع في الشارع السياحي الشهير.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.