فرنسا

انضمام شخصيات يمينية ويسارية أخرى إلى إيمانويل ماكرون

رويترز
إعداد : فراس حسن

توالت ردود الفعل إزاء صعود كل من مرشح الوسط المستقل إيمانويل ماكرون، ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان بفارق أقل من 3 بالمئة من الأصوات إلى الدورة الثانية من الانتخابات الفرنسية يوم الأحد 7 أيار ـ مايو 2017.

إعلان

أبرز ردود الفعل كان اتصال الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته فرنسوا هولاند بمرشح الوسط إيمانويل ماكرون "لتهنئته" حسب مصدر في قصر الإليزيه.

وأضاف المصدر ذاته أن الرئيس المنتهية ولايته سيعبر "بوضوح تام" عن خياره ليوم السابع من أيار ـ مايو 2017، موعد الدورة الثانية. في حين قال مقرب من هولاند "يمكنكم أن تخمنوا خياره بين أحد وزرائه السابقين الذي عمل معه وممثلة اليمين المتطرف".

وأقر فرنسوا فيون مرشح اليمين من جهته بهزيمته، وأعلن بأنه سيدعم مرشح الوسط إيمانويل ماكرون الذي تأهل للدورة الثانية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

وقال فيون في تصريح صحافي "لا بد لنا من اختيار الأفضل لبلادنا. أنا لا أقوم بذلك بطيبة خاطر" وأضاف أن الامتناع ليس من صفاته "خصوصا عندما يقترب حزب متطرف من السلطة... التطرف لا يمكن إلا أن يحمل البؤس والفرقة إلى فرنسا. لا يوجد خيار بديل عن التصويت ضد اليمين المتطرف، وأنا سأقترع لصالح إيمانويل ماكرون".

كذلك دعا آلان جوبيه القيادي في حزب فيون والذي كان مرشحا قويا في مواجهته في الانتخابات التمهيدية لحزب "الجمهوريين" المهزوم إلى التصويت لإيمانويل ماكرون في الدورة الثانية قائلا: " بلا تردد أمنح دعمي الكامل لإيمانويل ماكرون".

ومن نفس الخندق أيضا، قال رئيس الوزراء الأسبق جان بيير رافاران القيادي في حزب "الجمهوريين": "بلا تردد فيما يتعلق بي يجب أن نساند إيمانويل ماكرون."

الوزير السابق في الحكومة اليسارية، وخصم البارحة في الانتخابات الرئاسية، بنوا هامون مرشح الحزب الاشتراكي دعا بدروه أنصاره إلى التصويت لإيمانويل ماكرون بعد أن خرج من السباق الرئاسي بنتائج تتناسب ووضع حزبه الممزق. فقد جاء هامون خامسا بين المرشحين للدورة الأولى لعدة أسباب منها أن عددا من القياديين الكبار ووزارء الحزب الاشتراكي دعموا ماكرون على حساب مرشح حزبهم هامون أثناء الحملة الممهدة للدورة الانتخابية الأولى.

ومن هؤلاء بشكل خاص مانويل فالس رئيس الوزراء السابق الذي هزمه بنوا هامون في الانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي وعدد من أحزاب اليسار الأخرى لاختيار مرشح عنها للانتخابات الرئاسية.

كذلك دعا رئيس الوزراء الفرنسي الاشتراكي برنار كازنوف الناخبين للتصويت لصالح إيمانويل ماكرون في الدورة الثانية.

دوليا كان لألمانيا السبق في ردود الفعل فسريعا بعد ظهور النتائج الأولية أعلن وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال أنه "واثق" من فوز مرشح الوسط إيمانويل ماكرون برئاسة فرنسا، بعد انتقال الأخير مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن إلى الدورة الثانية.

وقال الوزير الألماني في رسالة فيديو بثها في تغريدة عبر تويتر "بالطبع أنا مسرور.. أنا مسرور بأن يصبح إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي المقبل".

وتمنى المتحدث باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل "حظا سعيدا" لمرشح الوسط الفرنسي إيمانويل ماكرون .
وقال شتيفن سايبرت في تغريدة على موقع "تويتر"، "من الجيد أن أيمانويل ماكرون حقق نجاحا مع موقفه من أجل اتحاد أوروبي قوي واقتصاد اشتراكي. حظا سعيدا في الأسبوعين المقبلين".
 

وأشاد يونكر في تغريدة ب"النتيجة التي حققها" ماكرون في الدورة الاولى وتمنى له "التوفيق لاحقا" في الدورة الثانية عندما سيتواجه مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن.

 

إعداد : فراس حسن
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن