تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017

من روسيا إلى بريطانيا: ردود الأفعال الدولية على نتائج الدورة الأولى

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

في ما يأتي بعض ردود الفعل العالمية على نتائج الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية التي جرت الاحد وأهلت الوسطي ايمانويل ماكرون وزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن لخوض الدورة الثانية المقررة في 7 أيار/مايو.

إعلان

الاتحاد الاوروبي

هنأ رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر مرشح الوسط الفرنسي ايمانويل ماكرون بـ"النتيجة التي حققها". وتمنى له "التوفيق لاحقا".

وكتبت وزيرة الخارجية في المفوضية الاوروبية فيديريكا موغوريني من جهتها على موقع "تويتر" ان "رؤية أعلام فرنسا والاتحاد الاوروبي تحيي نتيجة إيمانويل ماركون، يمثل أمل جيلنا ومستقبله".

وقال الفرنسي ميشال بارنييه، الذي يقود مفاوضات المفوضية الاوروبية بشأن خروج بريطانيا من التكتل، "وطني وأوروبي، سأضع ثقتي في السابع من ايار/مايو في ايمانويل ماكرون. يجب ان تبقى فرنسا أوروبية".

روسيا

أكد الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، "نحترم خيار الفرنسيين (...) ونؤيد إقامة علاقات جيدة ومفيدة للطرفين".

وبدا الكرملين كداعم متحمس للوبن التي التقت بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في زيارة مفاجئة إلى موسكو قبل الانتخابات.

المانيا

تمنى شتيفن سايبرت، المتحدث باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، الاحد "حظا سعيدا" لمرشح الوسط الفرنسي.

وقال في تغريدة على موقع "تويتر"، "من الجيد ان ايمانويل ماكرون حقق نجاحا مع موقفه من اجل اتحاد اوروبي قوي واقتصاد اشتراكي. حظا سعيدا في الاسبوعين المقبلين".

وعبر وزير الخارجية الالماني سيغمار غابريال عن ثقته بأن المرشح البالغ من العمر 39 عاما سيصبح رئيس فرنسا المقبل.

وقال في رسالة فيديو نشرها على موقع "تويتر" خلال زيارة يقوم بها إلى الأردن "أنا متأكد من أنه سيحرز فوزا ساحقا على اليمين المتطرف، واليمين الشعبوي، والمعادين لاوروبا في الجولة الثانية".

وأضاف "انا مسرور لتقدم ايمانويل ماكرون. كان المرشح الوحيد الداعم بشكل حقيقي لأوروبا".

النمسا

هنأ رئيس حزب حرية النمسا اليميني المتطرف، هاينز كريستيان ستراش، لوبن على "نجاحها التاريخي".

وأكد عبر موقع "فيسبوك" أن "ربيع اوروبا الوطني بإمكانه الاحتفال بنجاح جديد وخطوة إلى الأمام (...) ستتلاشى لأحزاب التقليدية وممثليها الذين لا يتمتعون بالمصداقية تدريجيا في أنحاء اوروبا. إنهم يخربون أوروبا منذ سنوات".

ولكنه أضاف أنه سيكون من "المستغرب" أن تفوز لوبن في الجولة الثانية كون "الأحزاب الفرنسية التقليدية" تدعم ماكرون.

وقال "إلا أن المنظومة، كما هو الحال في النمسا، تقف على الحافة. إنها مجرد مسألة وقت. لقد نفد صبر المزيد والمزيد من المواطنين من سياسيي المنظومة المسؤولين عن الكارثة الحالية" التي تعيشها اوروبا.

بريطانيا

أشاد وزير المال السابق، المحافظ جورج اوزبورن الذي تم تعيينه مؤخرا في منصب رئيس تحرير صحيفة "ذي ايفنينغ ستاندارد" اللندنية بالنتيجة الجيدة التي حققها الوسط الفرنسي.

وغرد على "تويتر" "تهانينا لصديقي ايمانويل ماكرون. إنه دليل على أنه بإمكان الوسط الفوز. وأخيرا، جاءت الفرصة للقيادة التي تحتاجها فرنسا".

الدنمارك

هنأ رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن إيمانويل ماكرون، لكنه التزم الحذر بالنسبة الى الدورة الثانية. وقال "مبروك ايمانويل ماكرون. لا بد من انتظار التصويت النهائي، ولكن أوروبا بحاجة الى فرنسا منفتحة وتتجه نحو الاصلاح".

النروج

كتب بورغي بريندي، وزير خارجية النروج التي ليست عضوا في الاتحاد الاوروبي على "تويتر" "نحتاج إلى زيادة لا تقليل التعاون في اوروبا".

هولندا

رأى النائب غيرت وايلدرز من اقصى اليمين والمتحالف مع لوبن، في نتيجة الدورة الأولى "يوما رائعا بالنسبة الى الوطنيين في فرنسا وغيرها الطامحين الى مزيد من السيادة الوطنية، ونسب أقل من الاتحاد الاوروبي والهجرة".

وأضاف "لقد أرسلت إليها تهاني صادقة. وفي الطريق إلى جولة ثانية قوية، أتتطلع إلى الرئيسة لوبن".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.