كرة المضرب

ماريا شارابوفا تبدأ مسيرة العودة عبر دورة شتوتغارت

ماريا شارابوفا (أرشيف)

تعود اللاعبة الروسية ماريا شارابوفا يوم الأربعاء 26 أبريل 2017 إلى ملاعب كرة المضرب بعد إيقافها 15 شهرا بسبب تناول المنشطات، لتشارك في دورة شتوتغارت الألمانية، المرحلة الأولى من مسيرة عودة طويلة للمصنفة أولى عالميا سابقا.

إعلان

 

وعندما تطأ قدما شارابوفا التي احتفلت في 19 نيسان/أبريل بعيدها الثلاثين، أرض الملعب لمواجهة الإيطالية روبرتا فينتشي (34 عاما)، ستكون الأضواء مسلطة على الروسية الحائزة خمسة ألقاب في البطولات الكبرى.

وستكون هذه المباراة الأولى لشارابوفا منذ خسارتها ربع نهائي دورة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، في 2016 أمام المصنفة الأولى عالميا الأميركية سيرينا وليامس.
فبعد أسابيع من تلك المباراة، أعلنت الروسية أنها خضعت لفحص إيجابي لعقار ميلدونيوم الذي كانت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) قد أدرجته على لائحة المواد المحظورة مطلع العام نفسه.

وأوقف الاتحاد الدولي للعبة شارابوفا عامين على خلفية هذه المخالفة، إلا أن محكمة التحكيم الرياضي خفضت العقوبة إلى 15 شهرا. وفي ظل عدم تصنيفها حاليا، تحتاج شارابوفا إلى بطاقات دعوة للمشاركة في البطولات، وهو ما حصل في شتوتغارت، ما أثار جدلا حول اللاعبة التي أبهرت متابعي كرة المضرب منذ العام 2004 عندما أحرزت لقب بطولة ويمبلدون البريطانية وهي في سن الـ 17.

ولم يكن مستغربا أن تدعى شارابوفا إلى شتوتغارت، إذ أن الدورة تقام برعاية شركة "بورش" الألمانية لصناعة السيارات، والتي كانت أحد الرعاة الأساسيين للاعبة قبل أن تعلق ذلك بسبب قضية المنشطات.

كما نالت شارابوفا بطاقة دعوة إلى دورتي مدريد وروما اللتين تقامان في أيار/مايو المقبل.

وفي ظل غياب أسماء كبيرة هذه الفترة من أمثال سيرينا وليامس وفيكتوريا أزارينكا وبيترا كفيتوفا، يبدو أن عالم كرة المضرب النسائية في حاجة، لغايات مالية إعلانية ورياضية، إلى وجود اسم بارز كماريا شارابوفا الحاملة 35 لقبا في منافسات الفردي.

العودة من تقطة الصفر

إلا أن العديد من المنافسات نظرن بعين الريبة إلى العودة "السهلة" للاعبة بعد ثبوت تناولها المنشطات، واعتبرن أن عليها أن تخوض بداية غمار التصفيات لتثبت أهليتها للعودة إلى المنافسة مع الكبار.

وقالت فينتشي "لم يكن يجدر أن تحصل على بطاقة دعوة، لا هنا (شتوتغارت)، ولا في مدريد أو روما".

أضافت "هي لاعبة رائعة، بطلة، وشخصيا لا أكن أي ضغينة تجاهها. لقد دفعت ثمن الخطأ الذي ارتكبته، لكن يجب عليها أن تخوض مراحل التصفيات، من دون أي مساعدة".

وأشارت إلى انه "بعد خوضها دورتين أو ثلاث (بموجب بطاقات الدعوة)، قد تعود لتصبح من ضمن المصنفات الثلاثين الأوليات".

وتحتل فينتشي المركز 36 في تصنيف اللاعبات المحترفات، وهي خسرت في مواجهتيها السابقتين مع اللاعبة الروسية، ولم تتمكن من الفوز سوى في أربعة أشواط أمامها.

وكان رأي فينتشي مماثلا لآراء أخريات مثل البولندية أنييسكا رادفانسكا والدنماركية كارولاين فوزنياكي، وحتى المصنف أول عالميا البريطاني أندي موراي.

كما رأت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة خامسة عالميا ورابعة في شتوتغارت، أن دعوة شارابوفا للمشاركة يبعث برسالة خاطئة.

وقالت "لا يمكنني أن أؤيد ما قام به مدير الدورة (دعوة شارابوفا)، لكن بحسب رأيي، ولصالح الأولاد والناشئين، من غير المناسب مساعدة اللاعبين الذين أوقفوا بسبب المنشطات بمنحهم بطاقات دعوة".

وأحرزت شارابوفا لقب شتوتغارت ثلاث مرات، والأرجح أنها لن تكترث بالانتقادات الموجهة اليها، لاسيما وأنها تضع نصب عينيها المشاركة في بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى التي أحرزت لقبها مرتين، والمقرر ان تنطلق في 28 أيار/مايو.

وأكد رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب برنار غويديتشيلي الأربعاء أن قرار دعوة شارابوفا من عدمه سيتخذ في 15 أيار/مايو وسيعلن في 16 منه، وسط تقارير انهم قد يعتمدون حلا وسطيا يقضي بمنحها بطاقة دعوة للمشاركة في التصفيات وليس في البطولة مباشرة.

ونظرا لأن عقوبة الإيقاف لا تنقضي رسميا قبل الأربعاء، لم يتم السماح لشارابوفا بالتدرب على الملاعب الرسمية لدورة شتوتغارت، بل اضطرت للتدرب على ملاعب ناد خاص في ضواحي المدينة.

وعلى رغم الانتقادات، لا تزال اللاعبة تحظى بدعم غير مباشر من أسماء نافذة في كرة المضرب كالرئيس التنفيذي لرابطة اللاعبات المحترفات ستيف سيمون.

وقال الأخير لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، "يجب على الجميع النظر إلى الطريقة التي تعاملت بها رياضات ودورات أخرى مع اللاعبين العائدين (...) يعودون مباشرة إلى الفريق ويلعبون".

إلا أن شارابوفا ستبدأ "من النقطة الصفر"، بحسب سيمون.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن