تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

البابا يزور الكنيسة البطرسية التي فجرها تنظيم "داعش" في القاهرة

صورة للكنيسة البطرسية بعد الاعتداء الإرهابي ( أرسيف)

زار البابا فرنسيس مساء الجمعة 28 أبريل 2017 الكنيسة البطرسية الملاصقة لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة حيث قتل 29 شخصا في هجوم انتحاري تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في كانون الأول/ديسمبر الفائت، وذلك خلال زيارته القصيرة لمصر.

إعلان

 

وسار بابا الأقباط في مصر تواضروس برفقة البابا فرنسيس مسافة قصيرة تفصل بين الكاتدرائية المرقسية والكنيسة البطرسية في موكب ضم عددا من رجال الدين ارتدوا ملابس بيضاء في حين حمل بعضهم صلبانا ذهبية وسط ترانيم كنسية.

وشارك البابا فرنسيس والبابا تواضروس في صلاة مسكونية في الكنيسة البطرسية التي جرى ترميمها حديثا بعد التفجير الدامي.

وجلس الاثنان والى جوارهما رؤساء كل الطوائف المسيحية في مصر، فيما كان الكورال الكنسي ينشد الترانيم.

وفي كلمة قصيرة في الكاتدرائية المرقسية، أشار البابا فرنسيس إلى "شهداء" الأقباط في الهجمات الأخيرة.

وقال البابا فرنسيس إنه "تم مؤخرا وللأسف إراقة دم بريء لمصلين عزل وبقسوة ...آلامكم هي أيضا آلامنا. إن دماءهم الذكية توحدنا".

وقتل 29 قبطيا في تفجير البطرسية الانتحاري الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في 11 كانون الأول/ديسمبر 2016، قبل أن يتبنى تفجيرين انتحاريين آخرين قتلا 45 شخصا في نيسان/إبريل الجاري.

وقال البابا فرنسيس، الذي بدأ الجمعة زيارة إلى مصر تستغرق 27 ساعة، في كلمة ألقاها في الأزهر انه "ما من عنف يمكن ان يرتكب باسم الله".

وأضاف "لنكرر معا من هذه الأرض، ارض اللقاء بين السماء والأرض وارض العهود بين البشر وبين المؤمنين، لنكرر + لا + قوية وواضحة لأي شكل من أشكال العنف والثأر والكراهية يرتكب باسم الدين أو باسم الله".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن