الشرق الأوسط

البابا فرنسيس يترأس قداسا احتفاليا في القاهرة بحضور آلاف المؤمنين

البابا فرانسيس في القاهرة (رويترز 29 نيسان ـ أبريل 2017)

ترأس البابا فرنسيس صباح السبت 29 ابريل 2017 قداسا احتفاليا بحضور آلاف الكاثوليك المصريين من كل الطوائف في ثاني أيام زيارته لمصر ذات القيمة الرمزية الكبرى لمسيحيي مصر بعد الاعتداءات الدامية التي استهدفت الأقباط في هذا البلد.

إعلان

وفي استاد تابع للجيش (بضاحية التجمع الخامس في شرق القاهرة) يتسع لقرابة 30 ألف شخص، دخل البابا في موكب مهيب مع قساوسة يمثلون كل الطوائف الكاثوليكية في مصر: الكنائس القبطية والارمنية والمارونية وكنيسة الروم الكاثوليك.

ودخل البابا في عربة غولف مكشوفة وجاب بها الاستاد محييا الحضور، وتوقف عند مجموعة من الاطفال يرتدون زيا فرعونيا واستقبلهم مبتسما وفاتحا ذراعيه.

وأطلقت في سماء الاستاد بالونات صفراء وبيضاء علقت فيها صورة للبابا وكتب عليها شعار زيارته لمصر وهو "بابا السلام في مصر السلام".

وكان البابا محاطا برجال أمن في زي مدني كما كانت مروحية تحلق في سماء الاستاد في إطار اجراءات الامن المشددة التي اتخذتها السلطات.

وأنشدت جوقة ترانيم، ترحيبا بالبابا. وكان آلاف الاقباط بدأوا في التوافد منذ ساعة مبكرة صباح السبت الى الاستاد حيث اصطفت عشرات الحافلات والسيارات في طوابير لعبور نقاط التفتيش التي اقامتها الشرطة التي انتشرت بكثافة في المكان مدعومة من قوات الحرس الجمهوري.

وفي ذات الوقت كانت راهبات مسنات بزيهن الرمادي او البني والابيض يتجهن الى مداخل أخرى للاستاد وكذلك شبان وفتيات من الكشافة الكاثوليكية يرتدون قمصانا بنية فاتحة مغطاة بالشارات ورجال يرتدون بزات أنيقة وعجائز يستندن الى عصي.

ووزع شبان الكشافة بالونات بيضاء وصفراء على الحضور.

ويلقي رأس الكنيسة الكاثوليكية البالغ عدد أتباعها في العالم 1,3 مليار، عظة في القداس الذي سيقام باللغتين العربية واللاتينية.

وبعد غداء مع اساقفة مصريين، التقي الحبر الاعظم كهنة المستقبل الذين يدرسون في معهد ديني للأقباط الكاثوليك في جنوب القاهرة.

ومن المقرر ان يغادر البابا فرنسيس مصر عصر السبت في ختام زيارة مدتها 27 ساعة أحيطت بتدابير أمنية شديدة.

وتوجد في مصر أقلية كاثوليكية صغيرة يبلغ عدد أفرادها 270 ألفا، أي 0,3% من الشعب المصري، ويعود وجودها في مصر إلى القرن الخامس.

وهي ثاني زيارة لحبر أعظم إلى مصر بعد 17 عاما على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن