تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

البابا في القاهرة: "تطرف المحبة" هو التطرف الوحيد الذي يجوز للمؤمنين

البابا فرانسيس في القاهرة (رويترز 29 نيسان ـ أبريل 2017)

دعا البابا فرنسيس السبت 29 ابريل 2017 الى نشر ثقافة الحوار خلال قداس احتفالي ترأسه في القاهرة بحضور آلاف الكاثوليك المصريين، في اليوم الثاني والاخير لزيارته الى مصر التي جاءت بعد ثلاثة اسابيع من اعتداءات دامية ضد الأقباط.

إعلان

واعتبر البابا الذي وصل الجمعة الى مصر حاملا رسالة "وحدة وأخوة"، ان "الايمان الحقيقي هو ذاك الذي يحثنا على أن ننشر ثقافة اللقاء والحوار والاحترام والاخوة".

وحضر القداس قرابة 15 الف شخص، وفقا للفاتيكان، اي قرابة نصف سعة استاد الدفاع الجوي التابع للجيش (30 الفا) الذي اقيم فيه القداس في ضاحية التجمع الخامس بشرق القاهرة.

وطغت اجواء الفرح والحماسة على الحضور الذين اعتبروا ان زيارة البابا "تمسح حزن" المسيحيين المصريين بعد اعتداءين ضد كنيستين في التاسع من نيسان/ابريل الجاري اوقعا 45 قتيلا وتبناهما تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الحبر الاعظم في عظته ان "الايمان الحقيقي هو ذاك الذي ينعش القلوب ويدفعها الى محبة الجميع مجانا، دون تمييز ولا تفضيل، هذا ما يقودنا الى أن نرى في القريب، لا عدوّا علينا ان نهزمه، بل أخًا علينا أن نحبه ونخدمه ونساعده".

وأضاف البابا فرنسيس ان "التطرف الوحيد الذي يجوز للمؤمنين إنما هو تطرف المحبة".

وقبيل القداس، جال البابا في عربة غولف مكشوفة في الاستاد لتحية الحضور، وتوقف عند مجموعة من الاطفال يرتدون زيا فرعونيا واستقبلهم مبتسما وفاتحا ذراعيه.

وعلى أنغام الترانيم الدينية، توجه البابا في موكب مهيب ضم كل ممثلي الكنائس الكاثوليكية في مصر نحو منصة عالية شيدت في مكان بارز في الاستاد حيث أقيم المذبح.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن