تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريال مدريد

نجم موناكو الصاعد مبابي أعطي موافقته على الانتقال إلى ريال مدريد

نجم موناكو الصاعد كيليان مبابي (رويترز)

أعطى مهاجم موناكو الفرنسي كيليان مبابي، النجم الصاعد بقوة في الملاعب الأوروبية، موافقته من أجل انتقال محتمل إلى العملاق الإسباني ريال مدريد، وذلك بحسب ما كشفت عنه يوم الجمعة 5 مايو/أيار الجاري صحيفة "ماركا" الإسبانية.

إعلان

وعنونت "ماركا" في صفحتها الأولى "يريد القدوم إلى الريال" مع صورة للمهاجم البالغ 18 عاما وتحتها تعليق كتبت فيه "قال لاعب موناكو نعم لنادي الـ+ميرينغي+"، أي ريال مدريد.

ولم تكشف الصحيفة الإسبانية عن مصدر معلوماتها، لكنها أكدت "يريد اللعب للنادي الأبيض وهذه هي الرسالة التي وصلت إلى ممثلي النادي الذين كانوا أيضا على اتصال بعائلته للحديث عن الانتقال".

وأشارت "ماركا" إلى أن ريال يواجه منافسة شرسة على خدمات هذا المهاجم من أندية أخرى مثل باريس سان جرمان الفرنسي أو مانشستر يونايتد الإنكليزي، ما قد يجعل "الصفقة تتجاوز الـ100 مليون يورو"، محددة عدة أسباب ستدفعه إلى اختبار النادي الملكي وأبرزها وجود مواطنه النجم السابق زين الدين زيدان في منصب المدرب.

وسبق لزيدان أن كشف في آذار/مارس الماضي بأن مبابي كان قريبا من الانضمام إلى الفرق الناشئة لريال "لكنه في النهاية انضم إلى موناكو"، مضيفا "إنه لاعب جيد وما يحققه في هذا العمر يعتبر مذهلا".

وشق مبابي طريقه إلى النجومية في الأشهر القليلة الأخيرة منذ أن بدأ المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم الاعتماد عليه كأساسي في تشكيلة موناكو ابتداء من كانون الثاني/يناير الماضي، وهو سجل 24 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات، بينها خمسة في أربع مباريات خاضها في الأدوار الإقصائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا حيث وصل فريقه إلى نصف النهائي (خسر الأربعاء ذهابا أمام يوفنتوس الإيطالي صفر-2 على أرضه).

وتتسع دائرة المقارنة بين مبابي ومواطنه تييري هنري لاسيما أن الأخير بدأ مسيرته في موناكو أيضا، قبل أن يحقق نجاحا واسعا في إنكلترا مع أرسنال اللندني.

وهناك من يرى ضرورة لبقاء مبابي في موناكو لان الوقت ليس ملائما لانتقاله إلى ناد أوروبي كبير.

ودعت مواقع الكترونية متخصصة بكرة القدم اللاعب إلى "ألا يقوم بما قام به (مواطنه المهاجم انطوني) مارسيال!" الذي انتقل صيف العام 2015 إلى مانشستر يونايتد وهو في التاسعة عشرة من عمره.

واعتبر موقع "غول دوت كوم" الكروي انه "من الأفضل" لمبابي البقاء حاليا في موناكو متصدر الدوري الفرنسي، وعدم الانتقال إلى أحد الأندية الكبرى في أوروبا، لئلا يكرر تجربة مارسيال الذي عاش موسما أول رائعا مع مانشستر، إلا انه يعاني حاليا لفرض نفسه.

ويمتد عقد مبابي مع موناكو حتى حزيران/يونيو 2019، وينصب تركيزه حاليا على قيادة نادي الإمارة إلى لقبه الأول في الدوري الفرنسي منذ 17 عاما، ومحاولة تعويض خسارة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عندما يحل مع فريقه ضيفا على يوفنتوس يوم الثلاثاء.

ويسير موناكو بثبات نحو إحراز لقب الدوري الفرنسي للمرة الأولى منذ 2001 إذ يتصدر الترتيب قبل ثلاث مراحل على نهاية الموسم بفارق 3 نقاط عن باريس سان جرمان، بطل الأعوام الأربعة والأخيرة، وفي جعبته أيضا مباراة مؤجلة يخوضها ضد سانت إتيان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.