تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرصنة

تحقيق قضائي فرنسي بعد تعرض حملة ماكرون للقرصنة

ايمانويل ماكرون (رويترز )
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

فتح القضاء الفرنسي تحقيقا مساء يوم الجمعة 5 مايو/ أيار 2017 بعد نشر آلاف الوثائق الداخلية العائدة لفريق حملة المرشح الرئاسي الوسطي إيمانويل ماكرون على الإنترنت، على ما أفاد يوم الأحد مصدر قريب من الملف.

إعلان

 

وأوضح المصدر انه يجري التحقيق في "دخول نظام أوتوماتيكي لمعالجة البيانات خلافا للقانون" و"انتهاك سرية المراسلة".

ودان فريق حملة ماكرون الجمعة "عملية قرصنة كبرى ومنسقة" بعد نشر معلومات "داخلية" على "شبكات التواصل الاجتماعي" على غرار رسائل إلكترونية أو "حسابات" معتبرا أنها ترمي إلى "زعزعة الاستقرار" قبل يومين من الدورة الثانية.

وقال الرئيس فرنسوا هولاند "كنا نعلم أن هناك مثل هذه المخاطر خلال الحملة الرئاسية بما أن ذلك حصل في بلد آخر" في إشارة إلى قرصنة البريد الإلكتروني لفريق حملة هيلاري كلينتون في الولايات المتحدة.

وأعلن "لن يبقى الأمر بدون رد".

وكانت الحملة المتوترة ما بين الدورتين انتهت الجمعة مع نشر آلاف الوثائق الداخلية لفريق ماكرون الذي أكد أن معلومات خاطئة أضيفت إليها.

ونشر منتدى "4 شان" هذه الوثائق الجمعة قبل أن يجمعها بسرعة الناشط الأميركي القريب من اليمين المتطرف جاك بوزوبيك عبر تويتر ووليام كراديك مؤسس موقع ديسوبيديانت ميديا الأميركي.

وأكد موقع ويكيليكس أن لا علاقة له بعملية القرصنة.

وطلبت اللجنة الوطنية لمراقبة الحملة الرئاسية السبت من وسائل الإعلام و"المواطنين" عدم تناقل مضمون هذه الوثائق "التي تم الحصول عليها من خلال عملية قرصنة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.