تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الرئيس اليمني السابق مستعد للتفاوض مع السعوديين

الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح (يوتيوب)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

أعلن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح حليف الحوثيين، أنه مستعد للتفاوض مباشرة مع السعودية الداعمة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، للتوصل إلى تسوية في هذا البلد الذي تمزقه الحرب منذ أكثر من عامين.

إعلان

وقال صالح الثلاثاء 09 أيار/مايو 2017 خلال اجتماع لحزبه المؤتمر الشعبي العام في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون "إننا مستعدون أن نأتي إلى الرياض إلى خميس مشيط (جنوب السعودية) إلى مسقط (سلطنة عمان) او أي مكان للحوار والتفاهم".

وبعد أن كرر عرضه للحوار الذي اقترحه مرارا منذ تدخّل السعودية في آذار/مارس 2015 في اليمن على رأس تحالف عسكري عربي، قال صالح إن مثل هذا الحوار سيجري حصريا وبشكل مباشر مع السعوديين.

واستبعد أي وساطة لموفد الأمم المتحدة الخاص لليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي يأمل في استئناف مفاوضات السلام اليمنية نهاية أيار/مايو بعد أن توقفت منذ آب/اغسطس 2016.

وكان الوسيط في الرياض الأربعاء لإجراء اتصالات مع الأطراف المعنية بالأزمة كما قال راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية في الرياض.

وقال صالح "لن نفاوضكم لا عن طريق ولد الشيخ ولا عن طريق الأمم المتحدة (...) سنحاور صاحب الشأن المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي. هادي غير مقبول وحكومته غير مقبولة (...) أنا احذر السعودية منهم هؤلاء يضرونكم أكثر مما ينفعونكم".

واقترح على السعوديين تشكيل قيادة جديدة لإدارة البلاد.

ولا يزال صالح يحظى بنفوذ في اليمن منذ تخليه عن السلطة في شباط/فبراير 2012 إثر ضغوط من الشارع.

اتصالات في برلين

وانضمام وحدات من الجيش إلى صفوف الحوثيين الذين سمحوا لهم بالسيطرة في أيلول/سبتمبر 2014 على صنعاء وأجزاء كبيرة من البلاد ما دفع بهادي للانتقال إلى السعودية.

ويأتي عرض صالح في وقت بدأت فيه "اتصالات غير رسمية منذ أسبوعين في برلين بين أوساط الرئيس السابق ومندوبين سعوديين" كما كشف مصدر حكومي.

وأضاف المصدر أن هذه الاتصالات بدأت قبل زيارة المستشارة الألمانية انغيلا ميركل نهاية نيسان/أبريل للرياض حيث بحثت مطوّلا النزاع في اليمن.

وقلّل صالح من أهمية تورط إيران في اليمن المتهمة بدعم الحوثيين. وقال "ليس لدينا مد إيراني بتاتا وإذا وجدت علاقات فهي علاقة بأشخاص، لا علاقة لها مع الشعب". وأضاف "لا علاقة عسكرية ولا سياسية ولا اقتصادية لهم علاقة تعاطف".

وقال ردا على سؤال حول كون الصواريخ التي يطلقها الحوثيون على السعودية أو مواقع للتحالف العربي في اليمن، إيرانية أن "الصواريخ يمنية، روسية الصنع واليمنيون طوّروها".

وأضاف "أنهم يكذبون عليكم أن الصواريخ إيرانية".

وقال صالح إن التحالف العربي "حتى الآن أكثر من 11 ألف شخص قتلوا وجرح أكثر من 25 ألفا منذ آذار/مارس 2015".

وأوقعت الحرب في اليمن ما لا يقل عن 7700 قتيل معظمهم من المدنيين و42500 جريح بحسب تعداد لمنظمة الصحة العالمية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.