تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوري الإسباني

بطولة إسبانيا: اختبار صعب لريال مدريد وبرشلونة يتربص

فريق برشلونة وريال مدريد على ملعب نو كامب (رويترز)

تستمر المنافسة المثيرة بين الغريمين التقليديين برشلونة حامل اللقب وريال مدريد شريكه في الصدارة، وذلك في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، عندما يحل الأول ضيفا على لاس بالماس، ويستضيف الثاني إشبيلية في اختبار صعب يوم الأحد 14 مايو الجاري.

إعلان

وتبدو مهمة الفريق الكاتالوني أسهل من النادي الملكي، كون الأول سيواجه فريقا ليس لديه ما ينافس عليه بعد ضمان بقائه في الليغا وابتعاده عن مقاعد المسابقتين القاريتين، في حين أن ريال مدريد سيستقبل الفريق الأندلسي الذي لا يزال يأمل في حجز بطاقة التأهل المباشر إلى دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

ويتصدر برشلونة الترتيب برصيد 84 نقطة ويتفوق بفارق المواجهتين المباشرتين على ريال مدريد لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة أمام سلتا فيغو سيخوضها يوم الأربعاء المقبل، وبالتالي فان مصير اللقب بين يديه حيث يحتاج إلى فوزين وتعادل في المباريات الثلاث المتبقية له (بينها رحلة إلى ملقة في المرحلة الأخيرة)، فيما يحتاج برشلونة إلى الفوز في مباراتيه على لاس بالماس وايبار مع تمني خسارة ريال مدريد احدى مبارياته.

مهمة ثأرية للريال

ويسعى ريال مدريد إلى استغلال نشوة تأهله إلى المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في الأعوام الأربعة الأخيرة وعاملي الأرض والجمهور، لمواصلة زحفه نحو استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2012 عندما حقق ذلك بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.

كما أن ريال مدريد الذي سيلتقي يوفنتوس الإيطالي في نهائي المسابقة القارية في 3 حزيران/يونيو المقبل في كارديف، يرغب في استمرار حلمه بتحقيق ثنائية نادرة (الليغا ودوري الأبطال) وذلك للمرة الأولى منذ عام 1958.

واعترف مدافع ريال مدريد الدولي الفرنسي رافايل فاران بطموحات فريقه قائلا: "نعم، لدينا الرغبة في تحقيق الثنائية، نفكر في ذلك"، مضيفا "نحن في وضعية جيدة ولكننا لم نفز بأي شيء حتى الآن، ويجب أن نقاتل حتى النهاية".

ومن هنا تكتسي المباراة أمام إشبيلية أهمية كبيرة بالنسبة لريال مدريد الطامح إلى مواصلة سلسلة هزه للشباك للمباراة الرسمية الـ62 على التوالي وبالتالي تحطيم الرقم القياسي الموجود بحوزة بايرن ميونيخ الألماني (61 مباراة على التوالي).

ويسعى أيضا إلى الثأر من الفريق الأندلسي الذي كان أوقف السلسلة المباريات المتتالية لنادي العاصمة دون هزيمة عند 40 مباراة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وشدد المدرب الفرنسي لريال نجمه السابق زين الدين زيدان على ضرورة التركيز "لأننا لم نفز بأي شيء حتى الآن، يجب أن نحافظ على هذه الروح ونركز على الدوري بعدما أكملنا المهمة في دوري الأبطال".

وأضاف: "إشبيلية فريق قوي ويملك مدربا جيدا ولن يأتي من أجل النزهة إلى العاصمة، يجب أن نلعب بحذر وباحترام للمنافس مع الوضع في الاعتبار النقاط الثلاث".

برشلونة يتربص

من جهته، يدرك برشلونة أيضا أن لا مجال للخطأ في حال أراد الاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي في موسمه الأخير مع مدربه لويس انريكي الذي يريد إنهاء مهمته مع النادي الكاتالوني بالظفر بالثنائية (يخوض نهائي الكأس المحلية أمام الافيس في 27 الحالي).

ويعيش النادي الكاتالوني أفضل حالاته منذ خسارته المفاجئة أمام ملقة، حيث حقق بعدها 5 انتصارات متتالية بفضل نجمه وهدافه والليغا الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي (35 هدفا).

وحذر انريكي لاعبيه من لاس بالماس الذي تراجع مستواه في النصف الثاني من الموسم بعد بداية مدوية في نصفه الأول، وقال "لا نعرف أبدا ما هو الأفضل. عندما تكون هناك رهانات، فالحماس يكون كبيرا. ولكن، أحيانا، عندما لا يكون الأمر كذلك فإنك تلعب بحرية وتكون أكثر خطورة" في إشارة إلى غياب الحافز والرهانات لدى لاس بالماس.

ويحل اتلتيكو مدريد ضيفا على ريال بيتيس في سعيه إلى ضمان المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري المجموعات من دوري أبطال أوروبا التي ودعها الأربعاء على يد جاره اللدود وعقدته قاريا ريال مدريد.

ويحتل اتلتيكو مدريد المركز الثالث برصيد 74 نقطة بفارق 5 نقاط أمام إشبيلية منافسه الوحيد على البطاقة، وبالتالي فهو بحاجة إلى نقطة واحدة لضمان تأهله المباشر ودفع الفريق الأندلسي إلى خوض الملحق.

وسيحاول اتلتيكو مدريد الذي سيغيب عنه قائده الدولي الاوروغوياني دييغو غودين بسبب الإيقاف 3 مباريات، استغلال المعنويات المهزوزة لمضيفه بعد إقالة مدربه فيكتور سانشيز دل ألمو بسب بالنتائج المخيبة (3 هزائم متتالية).

وتفتتح المرحلة غدا السبت، فيلعب اسبانيول مع فالنسيا، واوساسونا مع غرناطة.

ويلعب يوم الأحد أيضا الافيس مع سلتا فيغو، وريال سوسييداد مع ملقة، وفياريال مع ديبورتيفو لا كورونيا، وايبار مع سبورتينغ خيخون، واتلتيك بلباو - ليغانيس.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن