تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم

بطولة فرنسا: موناكو على مشارف التتويج بعد 17 عاما من الانتظار

فريق موناكو (رويترز 3-5-2017)

يسعى موناكو إلى التتويج المبكر عندما يستضيف فريق الشمال "ليل" يوم الأحد 14 مايو الجاري في المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم، شرط تعثر مطارده المباشر باريس سان جرمان بطل الأعوام الأربعة الأخيرة أمام مضيفه سانت إتيان.

إعلان

ويتصدر موناكو الترتيب حاليا برصيد 86 نقطة ويبتعد بفارق 3 نقاط عن باريس سان جرمان مع مباراة مؤجلة لفريق الإمارة الجنوبية، وفي حال تحقيقه نتيجة أفضل من باريس سان جرمان الأحد سيتوج باللقب، والا عليه انتظار المباراة المؤجلة مع سانت إتيان الأربعاء المقبل.

وتعززت حظوظ موناكو بالتتويج عندما أسدى له جاره نيس خدمة كبيرة بفوزه على باريس سان جرمان 3-1 في المرحلة قبل الماضية.

ويبدو موناكو مرشحا فوق العادة لتحقيق فوزه العاشر على التوالي والـ28 هذا الموسم، كونه يلعب على أرضه وأمام جماهيره بالإضافة إلى أن الدوري هو بوابته الوحيدة نحو إنقاذ موسمه الرائع في مختلف المسابقات.

وأولى موناكو منذ بداية الموسم أهمية كبيرة للدوري المحلي كونه يرغب في الظفر بلقبه للمرة الأولى منذ 17 عاما والثامنة في تاريخه ووضع حد لسيطرة سان جرمان على اللقب، وقد نجح في مسعاه إذ البطولة وشق طريقه بخطى ثابتة نحو اعلى منصة التتويج.

وموازاة مع ذلك، بلغ فريق الإمارة المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة وخسرها أمام باريس سان جرمان بالذات، كما انه بلغ دور الأربعة لمسابقة كأس فرنسا وخرج أمام فريق العاصمة بعدما لعب بفريق الشبان، من أجل مسابقة دوري أبطال أوروبا التي ابلى فيها البلاء الحسن أيضا وودعها من نصف النهائي على يد يوفنتوس الإيطالي الثلاثاء الماضي.

تجنب خيبة ليفركوزن

ويدين موناكو بنتائجه الرائعة إلى تشكيلته المميزة، خصوصا خط الهجوم الذي يعتبر الأقوى محليا برصيد 98 هدفا بقيادة الكولومبي رداميل فالكاو، ثالث لائحة الهدافين (19 هدفا)، والواعد كيليان مبابي (18 عاما) صاحب 14 هدفا.

وأعرب نائب رئيس موناكو، الروسي فاديم فاسيلييف عن فخره بما حققه النادي حتى الآن، قائلا "في أيار/مايو 2013 كنا في الدرجة الثانية، وبعد 4 أعوام وصلنا إلى القمة".

وانتقد فاسيلييف الذي يحظى بثقة مطلقة من مواطنه دميتري ريبولوفليف مالك النادي الفرنسي منذ 2011، بعض "الاختصاصيين الذين شككوا في مشروع موناكو"، وقال "العمل يعطي ثماره، ونحن نشهد الآن نجاح ما قمنا به".

وطالب فاسيلييف مشجعي الفريق "بالحضور بكثافة إلى ملعب لويس الثاني، والهدف هو الفوز باللقب لتتويج هذا الموسم الاستثنائي".

ومن المفترض أن يحقق موناكو مبتغاه الأسبوع المقبل إلا إذا أصابته عدوى باير ليفركوزن الألماني الذي خسر كل شيء عام 2002: حل ثانيا في الدوري في المرحلة الأخيرة بعد أن كان في طريقه إلى الفوز، وخسر نهائي دوري أبطال أوروبا، ونهائي كأس المانيا.

في المقابل، لا يزال باريس سان جرمان متشبثا بأمل الفوز باللقب للعام الخامس على التوالي، وسيسعى إلى العودة بالنقاط الثلاث من سانت إتيان من أجل تأجيل تتويج فريق الإمارة أن لم يكن تشديد الخناق عليه في حال فجر ليل مفاجأة من العيار الثقيل.

وأصبحت مهمة فريق العاصمة صعبة عقب الخسارة أمام نيس، وهو ما تحدث عنه مدربه الإسباني اوناي ايمري، قائلا "خسرنا ثلاث نقاط كانت مهمة أمام نيس. وأعتقد أن فريقنا كان يستحق أفضل. مهمتنا صعبة جدا الآن ولكننا لم نخسر اللقب. سنستمر في العمل من اجل ذلك، من أجل الفوز بالمباراتين المتبقيتين لنا والمباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا".

وبعد تتويجه بلقب كأس الرابطة على حساب موناكو، بلغ سان جرمان نهائي مسابقة كأس فرنسا حيث سيلاقي انجيه في نهاية الشهر الحالي، فيما خرج خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويخوض نيس الثالث والذي ضمن الملحق المؤهل إلى المسابقة القارية العريقة، اختبارا سهلا أمام انجيه الرابع عشر والذي ضمن بقاءه في دوري الأضواء، فيما يحاول ليون الرابع تضميد جراحه جراء الخروج من دور الأربعة لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، عندما يحل ضيفا على مونبلييه الخامس عشر والذي يصارع من اجل البقاء.

وتشهد المرحلة مواجهة قوية بين مرسيليا الخامس ومضيفه بوردو السادس اللذين يتصارعان على البطاقة الثانية المؤهلة إلى الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

وكان مرسيليا انتزع المركز الخامس من بوردو في المرحلة الماضية إثر فوزه على نيس 2-1 وتعثر منافسه أمام مضيفه سانت إتيان.

ويتقدم مرسيليا على بوردو بفارق نقطة واحدة.

ويلعب أيضا متز الرابع عشر مع تولوز الثاني عشر، ونانت الثامن مع غانغان التاسع.

وتشتد المنافسة في المراكز الأخيرة من اجل البقاء، فيلعب باستيا الأخير (32 نقطة) مع لوريان السابع عشر (35)، وكاين السادس عشر (36) مع رين العاشر (47)، وديجون الثامن عشر (33) مع نانسي التاسع عشر قبل الأخير (32).

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن