تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

هجمات إلكترونية بفيروس يطلب فدية طالت حوالي 100 بلد حول العالم

فيس بوك

طاولت هجمات إلكترونية بفيروس الفدية "رانسوموير" على نطاق واسع مستشفيات بريطانية ومصانع مجموعة رينو الفرنسية للسيارات مرورا بوزارات في روسيا وشركة السكك الحديد الحكومية في ألمانيا بالإضافة إلى عشرات المؤسسات والمنظمات في مختلف أنحاء العالم.

إعلان

خدمة الصحة العامة في بريطانيا (ان اتش اس)

استهدفت الهجمات خدمة الصحة العامة في بريطانيا (ان اتش اس) الخامسة في العالم من حيث عدد الموظفين مع 1,7 مليون شخص. وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر راد أن الهجوم طاول 45 مستشفى اضطر القسم الأكبر منها إلى إلغاء أو إرجاء إجراءات طبية. إلا أن راد أكدت أنه لم تتم "قرصنة بيانات المرضى".

رينو

أعلنت إدارة رينو أن اثنين من مواقعها انتاجها في فرنسا أوقفا عن العمل السبت 13 أيار ـ مايو 2017، بعد الهجوم الإلكتروني العالمي الذي طاول المجموعة الفرنسية لصناعة السيارات.

وقال ناطق باسم المجموعة إن وقف الانتاج "يندرج في إطار إجراءات الحماية التي اتخذت لتجنب انتشار الفيروس"، بدون أن يحدد الموقعين المعنيين.

مصارف ووزارات روسية

أعلن المصرف المركزي الروسي السبت أن النظام المصرفي في البلاد وعددا من الوزارات استهدفت بهجوم إلكتروني مكثف بينما حاول قراصنة اختراق المنشآت المعلوماتية لشبكة السكك الحديد.

السكك الحديد الالمانية

تعرضت اللوحات الإلكترونية لمحطات القطارات للقرصنة ونشر عدد كبير من المسافرين الألمان صورا للافتات وعليها مطالب بدفع فدية بدلا من مواعيد المغادرة والوصول. إلا أن شركة السكك الحديد الحكومية "دويتشه بان" أكدت أنه لم تحصل بلبلة على الخطوط الكبرى.

فيديكس

أعلنت شركة "فيديكس" الأميركية العملاقة للبريد السريع إصابتها بالهجوم وأنها "تنفذ إجراءات من أجل تصحيح الوضع بأسرع ما يمكن".

تيليفونيكا

استهدفت شركة الاتصالات الأسبانية "تيليفونيكا" بالهجمات لكن مسؤول الأمن المعلوماتي في الشركة تشيما الونسو أكد أن "المعدات المستهدفة يجري إعادة تشغيلها".

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشاشات كمبيوتر تحمل مطالب بدفع ما بين 300 و 600 دولار فدية مع عبارة "لقد تم تشفير ملفاتكم".

إندونيسا

قال مسؤول حكومي في إندونيسيا إن مستشفيين كبيرين على الأقل تأثرا بهجوم (رانسوموير) الإلكتروني عبر الإنترنت التي أصابت أجهزة كمبيوتر حول العالم.

وقال صمويل بانجيرابان وهو مدير عام في وزارة المعلومات والاتصالات إن مستشفى دهارمايس ومستشفى هارابان كيتا في جاكرتا تأثرا بالهجوم الإلكتروني.

وقال "هناك جهود جارية لاحتواء الخادم المصاب لمنع (رانسوموير) من الانتشار" مضيفا أن الوزارة تعمل مع السلطات الأخرى ومن بينها وزارة الصحة لحل المشكلة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن