أخبار العالم

ماتيس يريد من حلفاء الأطلسي المساهمة في دعم حكومة أفغانستان

وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

دعا وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الأربعاء 17 أيار/مايو 2017 إلى مساهمات من الدول الحليفة في الأطلسي وذلك قبل التزام أكبر من قبل الولايات المتحدة في دعم سلطات هذا البلد.

إعلان

ويتوقع أن تطلب وزارة الدفاع إرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى أفغانستان حيث ينتشر حاليا 13500 عسكري للحلف الأطلسي لمساعدة حكومة كابول في المواجهة الصعبة مع متمرّدي طالبان.

ويعود القرار النهائي إلى الرئيس دونالد ترامب الذي كان دعا إلى تخفيف التزامات الولايات المتحدة في الخارج.

وصرح ماتيس "نحن نعمل على هذا الأمر وسنشرك بالطبع حلفائنا عندما يحين موعد القرارات النهائية".

وأضاف على هامش اجتماعه مع وزيرة الدفاع النروجية ايني ماري اريكسن سوريدي، "من المهم الحصول على ما يلزم بدلا من الانخراط بشكل متسرّع".

وكانت تيريزا ويلن مساعدة وزير الدفاع بالوكالة المكلّفة العمليات الخاصة، قالت في 4 أيار/مايو إنها تأمل في صدور توصيات "خلال الأسبوع التالي".

تقول وسائل إعلام أمريكية ان وزارة الدفاع يمكن أن تطلب ما بين 3 و6 آلاف جندي إضافي لأفغانستان حيث ينتشر 8400 أمريكي و5 آلاف عسكري من باقي دول الحلف الأطلسي لتوفير التدريب والمشورة للجيش الأفغاني.

وألمحت المسؤولة الأمريكية إلى أن النروج يمكن أن تزيد عديد قوتها الصغيرة في أفغانستان.

وقالت "قلنا باستمرار إننا ذهبنا (إلى افغانستان) مع حلفائنا وإننا سنعود مع حلفائنا وبالتالي (..) سنتابع هذه المباحثات من كثب".

ولن يكون الإقناع بالقرار سهلا على الأمريكيين مع مقتل نحو 2400 جندي وإصابة 20 ألفا آخرين في افغانستان منذ 2001.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن