أخبار العالم

لوحة فنية تسجل رقما قياسيا بعد بيعها بـ 110.5 مليون دولار في مزاد علني

لوحة «لاهارا» لجان-ميشال باسكيا خلال عرض في «كريستيز» 5 أيار ـ مايو 2017 (أ ف ب)

بيعت لوحة من دون عنوان لميشال باسكيا بـ 110,5 مليون دولار خلال مزاد نظمته دار "سوذبيز" في نيويورك مساء الخميس ، ما يشكل سعرا قياسيا لهذا الفنان الأميركي.

إعلان

ودام المزاد على هذه اللوحة الكبيرة (1,83 مترا على 1,73) التي تمثل رأسا أسود مثيرا للقلق على خلفية زرقاء، أكثر من عشر دقائق وهو أمر غير مألوف جدا.

ويعود السعر القياسي السابق للفنان إلى أيار ـ مايو 2016 عندما بيعت لوحة ضخمة أخرى من دون عنوان (2,38 مترا على خمسة أمتار) بسعر 57,2 مليونا خلال مزاد لدار "كريستيز".

وبعيد عملية البيع أعلنت دار "سوذبيز" أن الشاري هو نفسه الذي سجل السعر القياسي السابق أي جامع التحف الفنية الياباني يوساكو مايزاوا الذي بات يملك أغلى لوحتين لباسكيا.

وحقق الملياردير الياباني ثروته في مجال تجارة الألبسة عبر الانترنت وهو انفق 97,8 مليون دولار لشراء سبعة أعمال خلال مزادات الربيع العام 2016 من بينها 57,2 مليونا للوحة جان ميشال باسكيا.

وأعلن يوساكو مايزاوا (41 عاما) الخميس في بيان أنه ينوي عرض اللوحة الجديدة في متحف هو بصدد إقامته في مسقط رأسه شيبا في شرق اليابان.

وأوضح كذلك أنه بانتظار تدشين المتحف سيقبل بإعارة اللوحة إلى متاحف عبر العالم.

وأكد "آمل أن يوفر ذلك الفرح لآخرين كما هي الحال معي وأن تكون هذه التحفة الفنية مصدر وحي للأجيال المقبلة".

19 ألف دولار في 1984

وانطلقت المزايدات على هذه اللوحة مساء الخميس على سعر 57 مليونا. وقد اقتصرت سريعا على مواجهة ثنائية بين شار في القاعة وأخر عبر الهاتف.

وتوقف الأول عند سعر 97 مليون دولار تاركا للمزايد الثاني الفوز عند سعر 98 مليونا تضاف إليها العمولة.

وقد استقبل الحضور نهاية هذه المزايدات بصفارات الإعجاب.

وكانت هذه اللوحة عرضت للمرة الأخيرة للبيع في مزاد علني نظمته دار "كريستيز" في العام 1984. وهي لم تعرض على الجمهور منذ ذلك الحين.

وبيعت اللوحة العائدة إلى العام 1982 يومها إلى شخص مجهول ، بسعر 19 ألف دولار.

وكان غريغوار بيو مسؤول الفن المعاصر لدى "سوذبيز" في نيويورك أوضح خلال عرض اللوحة "نهاية العام 1981 ومطلع العام 1982 شكلا محطة كبيرة في مسيرة جان ميشال. كل ما كان يقوم بها كان رائعا".

واعتبر أن اللوحة "هي من بين أفضل ثلاث أو أربع لوحات للفنان".

ويشكل مزاد الخميس دليلا جديدا على تربع باسكيا على عرش الفن المعاصر بعد ثلاثين عاما على وفاته من جرعة زائدة في سن السابعة والعشرين.

ولم يسبق للوحة حديثة إلى هذا الحد أن حققت سعرا كهذا.

ويتهافت جيل جديد من الشراة على اقتناء أعمال لفنان المولود في بروكلين في نيويورك، التي باتت منتشرة في الكثير من متاحف العالم الرئيسية.

وأوضح بيو أن "سوق الفن تقوم أيضا على الذوق. فما كان مرغوبا في جيل الأهل قد لا يكون مرغوبا من قبل الأولاد".

وشكلت أمسية الخميس آخر عملية بيع رئيسية في مزادات الربيع في نيويورك التي اثبتت أن سوق الفن في وضع جيد مع أنها تفتقر إلى الإقبال الذي سجل العام 2015.

وقال أوليفر باركر رئيس دار "سوذبيز" لمنطقة أوروبا الذي أدار مزاد الخميس "الفن مفعم بالحيوية".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية