"فوتبول ليكس"

القضاء يداهم مقر سان جرمان الفرنسي ومنزلي دي ماريا وباستوري على خلفية "فوتبول ليكس"

دي ماريا (على اليمين في الصورة) وباستوري (رويترز)

داهمت السلطات الفرنسية مقر نادي باريس سان جرمان لكرة القدم ومنزلي لاعبيه الأرجنتينيين انخل دي ماريا وخافيير باستوري في إطار التحقيق المفتوح على خلفية التسريبات الصحافية التي عرفت باسم "فوتبول ليكس"، بحسب ما كشف الثلاثاء مصدر مطلع على الملف.

إعلان

 

وقال المصدر "في ما يخص باريس سان جرمان، تم تفتيش المقر العام في (ملعب) بارك دي برينس والمكاتب الإدارية في بولونيي-بيانكور (قرب باريس)"، مؤكدا معلومات سابقة أوردتها تقارير صحافية.

وفتحت النيابة العامة المالية في فرنسا تحقيقا أوليا في كانون الأول/ديسمبر 2016 على خلفية تحدث وسائل الإعلام واستنادا إلى تسريبات "فوتبول لينكس" عن الاشتباه بالتهرب الضريبي لعدد من النجوم العالميين أو محاولاتهم التقليل من حجم الضرائب المتوجبة عليهم، ومنهم نجم ريال مدريد الإسباني وقائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي ومنتخب فرنسا بول بوغبا.

وتنص القوانين أنه بغض النظر عن جنسية المقيم على الأراضي الفرنسية، فهو ملزم بدفع الضرائب في حال كان يزاول عملا أو يتلقى دخلا أو يمضي نصف السنة على الأقل في البلاد.

وبحسب تقرير نشره موقع "ميديا بارت" الإخباري في العاشر من أيار/مايو، وقع باريس سان جرمان في آب/أغسطس 2015 عقدا مع شركة "أوف شور" في بنما لتتولى إدارة حقوق صور جناحه الدولي دي ماريا، على أن يحصل النادي الباريسي على جزء من الأموال التي تدفعها العلامات التجارية والرعاة.

وفي أواخر 2016، اضطر رونالدو إلى نشر كشوفات مالية تثبت انه صرح عن دخل بأكثر من 225 مليون يورو خلال 2015، ردا على اتهامه بالتهرب الضريبي من قبل صحف أوروبية.

وأشارت التقارير والوثائق المسربة أن رونالدو اخفى 150 مليون يورو (160 مليون دولار) من العائدات الإعلانية عن السلطات المالية الإسبانية عبر شركات خارجية تمر بسويسرا وجزر العذراء البريطانية، والأمر ذاته ينطبق على الفرنسي بول بوغبا.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن