الشرق الأوسط

السيسي يؤكد لتواضروس أن أجهزة الدولة "لن تهدأ" قبل معاقبة مرتكبي الاعتداء على كنيسة المنيا

رويترز

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في اتصال هاتفي مع بطريرك الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني أن أجهزة الدولة "لن تهدأ قبل أن ينال المسؤولون" عن اعتداء المنيا "جزاءهم على هذه الجريمة".

إعلان

وقدم السيسي التعازى للبابا تواضروس الثاني في ضحايا الاعتداء الذي وقع صباح الجمعة 26 أيار ـ مايو 2017، في محافظة المنيا (وسط) وأوقع 29 قتيلا.

وأكد الرئيس المصري لبابا الأقباط أن "أجهزة الدولة لن تهدأ قبل أن ينال المسؤولون جزاءهم الذي يستحقونه على هذه الجريمة الخسيسة"، بحسب بيان نشرته الرئاسة المصرية ليل الجمعة السبت (26 ـ 27 أيار ـ مايو 2017).

وكان السيسي أعلن مساء الجمعة توجيه ضربة جوية لاحد معسكرات تدريب جهاديين في ليبيا.

وأكدت وزارة الدفاع المصرية ان الضربة استهدفت "تجمعات من العناصر الإرهابية بالأراضي الليبية بعد التأكد من اشتراكهم في تخطيط وتنفيذ" اعتداء المنيا.

وجاء اتصال السيسي بالبابا تواضروس الثاني بعد ساعات من مطالبة الكنيسة القبطية في بيان السلطات بـ "اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي خطر هذه الحوادث التي تشوه صورة مصر وتتسبب في آلام العديد من المصريين". وحيت الصحف المصرية السبت الضربة الجوية في ليبيا.
وعنونت صحيفة أخبار اليوم الحكومية "اخذنا بالثأر" بينما قالت صحيفة المصري اليوم الخاصة "نسور مصر يثأرون لشهداء المنيا".

وكتبت صحيفة الوطن الخاصة "مصر تنتقم لشهدائها بتدمير معسكر للإرهابيين في ليبيا".

وتم تشييع جثامين عدد من الضحايا الاعتداء مساء الجمعة في محافظة المنيا وسط مشاعر من الغضب والقلق من تكرار مثل هذه الاعتداءات.

واعتداء المنيا هو الرابع ضد الأقباط في مصر خلال أقل من ستة أشهر.

ففي ديسمبر ـ كانون الأول الماضي قتل 29 قبطيا في تفجير داخل كنيسة ملاصقة لبطريركية الأقباط الأرثوذكس في قلب القاهرة.

وفي نيسان ـ أبريل، سقط 45 قتيلا في اعتداءين استهدفا كنيستين في طنطا (دلتا النيل) وفي الإسكندرية (شمال) أثناء احتفال الأقباط بأحد الشعانين.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن