تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب

قوات الأمن المغربية تبحث عن زعيم الحراك في الحسيمة

ناصر زفزافي
ناصر زفزافي فيس بوك/
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

بات ناصر زفزافي زعيم الحركة الاحتجاجية التي تهز منذ ستة أشهر منطقة الريف، منذ مساء الجمعة 26 أيار/ماريو 2017 مطلوبا رسميا من قوات الأمن المغربية وذلك بسبب تهجمه على إمام مسجد أثناء القائه خطبة الجمعة 26 أيار/مايو 2017.

إعلان

وقال وزير الشؤون الاسلامية احمد توفيق لوكالة فرانس برس ان زفزافي "اثار البلبلة اثناء الصلاة وأهان خطيب" مسجد محمد الخامس، مشددا على ان "ما قام به صباح اليوم هو عمل غير مسبوق (...) انها جريمة خطرة".

وكان يوم الجمعة شهد محاولة توقيف زفزافي واعلان اعتقاله خطأ ثم وقوع مواجهات محدودة على ما يبدو مع قوات الامن المنتشرة في الحسيمة.

وقال بيان رسمي ان "الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة أمر بإلقاء القبض على المعني بالأمر ناصر الزفزافي، قصد البحث معه وتقديمه أمام النيابة العامة".
واوضح البيان ان قرار توقيف الزفزافي تم اثر "إقدام الزفزافي بمعية مجموعة من الأشخاص أثناء تواجدهم داخل مسجد محمد الخامس بالحسيمة، على عرقلة حرية العبادات وتعطيلها أثناء صلاة الجمعة".

وأظهر تسجيل فيديو تم على هاتف محمول ونشر على فيسبوك زفزافي وهو يهاجم الامام وينعته بالكاذب.

"عمل غير مسبوق"

وهتف زفزافي في التسجيل "هذه المساجد لله ام للمخزن (في اشارة الى الدولة). الامام جاء ليغتصب أمهاتنا ونساءنا ولمحاصرة شبابنا واعتقالهم باسم الدين والدين بريء من هذا".
وأضاف "يقولون لنا الفتنة. هناك شباب لا يجدون قوت يومهم وهناك شباب هجروا خارج البلد"، مضيفا "الفتنة هي (مهرجان الموسيقى) موازين، الفتنة (...) هي الاجساد العارية التي تبث على قنوات الدولة التي تتكلم عن نفسها انها دولة اسلامية".

وندد وزير الشؤون الإسلامية احمد توفيق الذي كان أعلن خطأ توقيف زفزافي الجمعة ب"عمل غير مسبوق وجريمة خطرة".
وروى احد اقارب زفزافي لفرانس برس طالبا عدم نشر اسمه ان عناصر الامن حاولوا بالفعل اعتقال زفزافي لدى خروجه من المسجد لكنه تمكن من الافلات منهم.
وبعدها ظهر زفزافي عبر مواقع التواصل الاجتماعي في بث مباشر من على سطح منزله محاطا بحشد من انصاره. وقال "لست خائفا. اذا ارادوا اعتقالي فليأتوا!"، قبل ان يهاجم السلطات بعنف.

واكد مصدر مأذون له في وزارة الداخلية ان زفزافي لم يعتقل وان قوات الامن تعرضت للرشق بالحجارة.
وتظاهرت مجموعات من الشباب في عدة مناطق من المدينة البالغ عدد سكانها 56 الف نسمة وانتشرت فيها قوات الامن بشكل كبير.

ثلاثة جرحى في حالة الخطر

أشارت وكالة انباء المغرب الرسمية الى حصول "صدامات" بين متظاهرين وعناصر من الشرطة ما أوقع عدة جرحى "ثلاثة منهم في حالة الخطر" بين صفوف قوات الامن. وأورد موقع "هسبرس" الاعلامي ان احد مراسليه تعرض للضرب من قبل المتظاهرين.
واورد مستخدمون مؤيديون للحركة الاحتجاجية على فيسبوك ان منزل زفزافي تعرض للتفتيش من قبل الشرطة. ولا يزال من غير المعروف مكان تواجد زفزافي صباح السبت.
وقال احد السكان في اتصال هاتفي مع فرانس برس "اضطرب الوضع مع الشباب لكن الهدوء عاد خلال الليل" قبيل بدء شهر رمضان.

وكان زفزافي طالب الخميس 25 أيار/مايو بـ"ضمانات" بعد أن تعهّدت الدولة تنفيذ مشاريع لتنمية المنطقة. وقال لفرانس برس عبر الهاتف "الدولة المغربية لها خطاب مزدوج. بالأمس تتهم اهل الريف بالانفصال واليوم تجيء للتحدث معهم".
وأضاف "لمدة ستين عاما والدولة المغربية تتحدث عن التنمية في المنطقة، نحن لا نثق في هذه الدولة اليوم".

والاثنين تفقد وفد حكومي مغربي كبير مشاريع تنموية في الحسيمة بهدف "تسريعها"، وهو مطلب رئيسي للمحتجين الذين يتظاهرون منذ ستة اشهر.

ويشهد اقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ مصرع بائع سمك نهاية تشرين الاول/اكتوبر 2016 سحقا داخل شاحنة نفايات.

واتخذت هذه التظاهرات مع الوقت طابعا اجتماعيا وسياسيا للمطالبة بالتنمية في المنطقة التي يعتبر سكانها انها مهمشة.
وتسعى الحكومة منذ سنوات الى احتواء الاستياء. وبادرت الى عدد من الاعلانات المتعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، مرسلة وفودا وزارية في الاشهر الستة الاخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.